حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 9 رجب، 1437 هـ

عوام

مشكلتنا الاساسية هی اننا لا نستطيع النظر إلا فی اتجاه واحد او جهه واحده .. فنحن العوام كما يصفنا اهل الفقه صراحة واهل السياسة تسترا .. لا نهتم إلا بقضية واحده فقط فی اللحظة الواحده ولا نستطيع الربط بين العلة والمعلول كما يقول اهل الفلسفة .. ولما لا و نحن فی اسفل هرم ماسلو  كما يقول علماء الادارة حيث الحاجات الاساسية التی تبقيك علی قيد الحياة هی شغلك الشاغل..
وإليك الدليل:
بينما اهتم بموضوع جامعة الخرطوم كان نفی مجلس الوزراء للامر هو اللحظة الزمانية التی نقلت فيها نظری لجهة اخری حيث كانت الصدمة....
الدولار يعادل 13500 جنية سودانی (بالقديم)....
جوال السكر عبوة 10 كيلوجرام 80000 جنية بدلا من 58000..
وانا الان اهتم بذلك ولا ادر ماذا يحدث ايضا خلف ظهری فی هذه الاثناء