الجمعة، ١٨ شعبان ١٤٣٦ هـ

طارق عزيز


حزنت كثيرا على رحيل الرفيق طارق عزيز .. فرغم خلافى مع نظام كان احد اركانه إلا ان الرجل كان شخصية من زمن الاحلام القومية .. زمن الوحدة والنضال وفلسطين .. وليس زمن يقتل فيه الانسان على الهوية او الدين او العرق..