الخميس، ٤ شوال ١٤٣٥ هـ

سياسة ودين


بعض الإشارات عن السياسة والدين يثير لدى البعض شعورا بالهجوم على الدين لا على السياسة وهذا غير صحيح بالمرة فعندما نشير الى التيارات المتأسلمة فنحن نعنى تلك التى تستخدم الدين لاغراض الكسب سياسية او تلك التى تفرض رؤيتها وفهمها للدين معنا واحدا لك ان تاخذه اوانت خارج السرب إن لم تكن اثم.. او تلك التى تحصر الشريعة فى الحدود ولا تتحدث عن العدل كجزء اصيل منها وإن فعلت فإنها تفعل وعلى إستحياء..
كل هذا يدخلنا فى دوامة مفارقة شرط التطور هو العودة الى الماضى..وبالطبع بعد إلباسه جلباب الدين..فيتحول الدين اى دين كان الى مظهر إجتماعى اكثر منه سلوك صادق يعكس معانى العدل والحرية والتسامح والإحسان..وهذا بدوره يولد المزيد من الازمات حول مفهوم الدولة والامة ونظم الحكم لانه يخلط رؤانا السياسية بمسحة دينية لا تفرق بين ما هو تاريخى وما هو انى من قبيل احياء دولة الخلافة او ولاية الفقية اوسلطة الكنيسة اوالحاخامات اومن قبيل الاعتماد على تفسيرات ومنتجات القدماء وإنزالها على حاضر مختلف دون ادنى سؤال عن اين انتاجنا نحن؟

الأربعاء، ٣ شوال ١٤٣٥ هـ

اخلاقيات


حتى عهد قريب كنا نفتخر باخلاقياتنا المنقطعة النظير.. اخلاقيات هى نتاج مئات السنوات من التفاعل الثقافى النوبى الإفريقى العربى..ولسنا وحدنا بل ما كان يشهد به غيرنا..
* السودانى لا يسرق.. الان عليه فقط ان يتحلل اويبنى مسجدا
* السودانى لا يكذب..الان نكذب كما نشرب الماء.
* السودانى لايهتك عرضا..الان نبيد قرى باكملها.
* السودانى لا يقتل..الان ندخل حلبة الاغتيالات كلاعبين جدد.
* السودانى فخور بوطنه..الان وبصورة جماعية لعنة اللة على هذا بلد.
* السودانى متسامح مع الاخرين..الان ندعوا اللهم اجعلهم غنيمة لنا..
وإذا عرف السبب بطل العجب.. انها خلطة الدين-السياسة.
ولكن فلازال ايمان لا يحيد ان تحت الركام معدن اصيل..
مسئلة زمن...

الثلاثاء، ٢ شوال ١٤٣٥ هـ

همجية دينية


لم يعد هناك من يستطيع ان يناكف حقيقة ان التعصب الدينى والجمود والتخلف الفكرى نتيجته الحتمية ماتحدثه الان تلك الجماعات الدينية الهمجية من داعش وقاعدة وسلفية زورا تسمى نفسها جهادية فى العراق وسوريا وليبيا من تفجير للمساجد والمراقد والكنائس وما تقوم به من تهجير للمسيحيين اهل البلاد فهل يصدق احد ان قبر حفيد عمر بن الخطاب يفجر!
ثم يتتطاول احدهم من بعد ذلك سابا الشيعة لانهم يسيؤن لعمر.
لمصلحة من يتم مسح معالم تجاوزت الالف عام؟
لمصلحة من يهجر الناس؟
لمصلحة من يشوه الاسلام؟
لمصلحة من هذه الهمجية ؟
الا تلاحظون انه يتطابق مع ما يقوم به الصهاينة فى غزة؟
نفس التخلف الدينى..نفس القتل نفس كل شئ.
الا تلاحظون انه نفس الفكر الذى قتل الالاف فى جنوب السودان ودارفور.
لا ادرى اى إسلام هذا الذى يتحدثون عنه!

الأحد، ٢٣ رمضان ١٤٣٥ هـ

إنهيار


عندما تبدأ الدولة بالانهيار يرافق ذلك تفسخ إجتماعى على المستوى الاخلاقى ثم يستمر التدهور فيستحيل الى تحلل مجتمعى يعيد الشعب الى بنيته الاولى فمن شعب الى إقليم الى قبيلة الى فرع الى بطن الى بيت الى اسرة الى فرد لاخلق ولازمة له ولا ضمير...
فماذا نقول فى حرب الجنوب كلها (حولتها الجبة الإسلامية الى دينية) وماذا نقول فيما تمتلئ به الصحف من معارك الرزيقات ضد المعاليا ومعارك المسيرية ضد الرزيقات واخيرا المسيرية ضد المسيرية بين اولاد عمران والزيود....
لا ادرى متى تندلع الحرب بين السيكوت وحلفا ثم عبرى وتبج...

السبت، ٢٢ رمضان ١٤٣٥ هـ

19 يوليو


فى ذكرى 19 يوليو وفى تقيم اللجنة المركزية للحزب الشيوعى السودانى ذهبت الى ان ما حدث كان إنقلابا ..
وبغض النظر عن هل عارض كبار القادة الشيوعيين ذلك الزمان إنقلاب هاشم العطا ام ايدوه يبقى التساؤل:
هل تستطيع الحركة الإسلامية ان تذهب وتعترف الى ان ما حدث فى 30  يونيو كان إنقلابا كذلك؟؟؟

19 يوليو


فى ذكرى 19 يوليو وفى تقيم اللجنة المركزية للحزب الشيوعى السودانى ذهبت الى ان ما حدث كان إنقلابا ..
وبغض النظر عن هل عارض كبار القادة الشيوعيين ذلك الزمان إنقلاب هاشم العطا ام ايدوه يبقى التساؤل:
هل تستطيع الحركة الإسلامية ان تذهب وتعترف الى ان ما حدث فى 30  يونيو كان إنقلابا كذلك؟؟؟

السبت، ٨ رمضان ١٤٣٥ هـ

صناديق

حياتنا كلها اصبحت صناديق...
صندوق المعاشيين
صندوق التروس
صندوق دعم متضررى السيول
صندوق النقد الدولى
صندوق دعم الشرائح الفقيرة
صندوق كفالة اليتيم
صندوق كوكا كولا
صندوق دعم اسر الشهداء
صندوق دعم الطلاب
صندوق جارتنا حاجة فاطمة
صندوق دعم الاقصى
صندوق إعمار دارفور
صندوق الشكاوى
صندوق إعمار وادي حلفا
صندوق دعم الهلال
صندوق الدنيا
هل من مزيد؟؟