حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 25 صفر 1435 هـ

سوريا


فى حوالى ستة اشهر من المظاهرات السلمية اجبر نظام الاسد على ازالة مادة أن حزب البعث هو الحزب القائد فى سوريا .. التحية للحزب القائد الذى يكتب ذلك جهارا فى دستوره وليس كالحزب ال... (مافى داعى).
بينما لم تتمكن البندقية فى عامين من اسقاط النظام.. وبعد ستة اشهر كان النظام يواجة الشعب.. ولم يكن هناك مجرم سواه.. اما بعد عامين وبندقية اصبح النظام يدافع عن سوريا ضد الإرهاب الإسلاموى.. واصبح هناك مجرمين كثر.. وتحطمت سوريا .. ودخلت ايران وحزب اللة على الخط بالضبط كالسعودية ودويلة قطر وتركيا ..
أنا متأكد ان المظاهرات لو إستمرت لكان بشار الان فى السجن
الخلاصة:
لحل مشكلة سوريا يجب سحق التنظيمات الإرهابية مثل النصرة وداعش .. وإخراج كل الاطراف الخارجية من التدخل خاصة دويلة قطر القزم الغنى
 

الخميس، 23 صفر 1435 هـ

ماو

ماو
تحتفل الصين بعيد ميلاد الزعيم ماو تسيتونج العشرون بعد المائة .. وانا احيها فى إحتفالها هذا ..
ولما لا؟
فقد اختلف مع الزعيم ماو فى اشياء فكرية أو اعمال قام بها مثل ما اسماه بالثورة الثقافية .. ولكنى لا اجد غير رفع القبعة له .. فالصين بفض ماو تحررت من قبضة اليابان الإستعمارية .. واصبحت من اعظم الدول الصناعية وإحدى الدول العظمى .. وببراعة فائقة لازالت تحتفظ بنهجها الشيوعى ليس على الطابع السوفيتى بل بنكهة صينية صميمة .. والان لها مركبة تجوب سطح القمر
تخيل كل هذا ولازال بعضنا يقول انهم ياجوج وماجوج ..
التحية للزعيم ماو تسيتونج

الأربعاء، 22 صفر 1435 هـ

تأصيل

منذ زمن بعيد وهو بالطبع قبل حكم الجبهة الإسلامية للسودان وانا اتسائل ما معنى اسلمة المجتمع .. وبعد اكثر من عشرين عاما من حكم الإسلامويين لازلت فى نفس الوضع.. ما معنى اسلمة المجتمع والدولة والدولة ؟؟ والدولة هنا اضيفت لأنهم اصبحوا فى السلطة.. وحولوا كلمة اسلمة الى تأصيل..
هذا الامر تذكرته حين إستمعت فى الراديو للدكتور فلان الفلانى المتخصص فى الإعلام وهو يتحدث عن تأصيل علم الإعلام اي اسلمة علم الإعلام .. وبالطبع هذا جعل الامر اكثر صعوبة .. فكيف يكون علم ونأصله او نأسلمه؟؟
هل يعرف العلم الديانات؟ ولا يقول احد نعم مثل اللاهوت وعلم الاحاديث..
وإن كان كذلك .. فلماذا لا نأصل او نأسلم علم الرياضيات والفيزياء؟؟

الاثنين، 29 محرم 1435 هـ

اين ذهبوا


بما اننى رفعت الدعم فى المنزل عن السلع و كل النشاطات غير المنقذه للحياة .. اصبحت لا اهتم سوى بالضروريات كمحاولة لإعادة التوازن .. ويبدو ان اهل الدار صعب عليهم الامر فراحوا يدخرون ويدخرون ليدعونى لتناول بعض السندوتشات بالخارج .. فقط على ان اذهب واحضرها ..
ذهبت:
كل العاملين من الشقيقة الكبرى والبقية من الهضبة والجلوس من سور الصين .. والقرن الافريقى .. والادغال الإفريقية .. وغابات الملايو .. اين اهل السودان؟!!!!!!!
خرجت:
اهل السودان بالخارج .. صاحب طبلية .. وسائق ركشة .. وعسكرى مرور .. ومتسول