حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 27 جمادى الأولى 1430 هـ


سألت بعض الصغيرات وهن في الحقيقة لسن كذلك فهن علي اعتاب الدخول الي الجامعة،من أين ينبع النيل الازرق، فدهشت حين لم يعرفن ذلك، فنحن عندما كنا اصغر منهن تقريبا كان الواحد منا يحفظ اطلس العالم ناهيك عن جغرافيا السودان.

ثم دهشت مرة اخري حين حكي لي معلم كيف انه وقف في طابور الصباح في احد ايام شهراكثوبر وراح يسأل الطلاب ماهو الحدث الذي يصادف هذا التاريخ في السودان فلم يعرف احد (ثورة اكتوبر المجيدة).

فرحت اسأل من حولي هل تعرف ثورة اكتوبر هل تعرف ثورة ابريل المجيدة ، فلم يعرف احد!!!!!

لقد كنت اعتقد ان الحكومة الحالية تعمدت منع الاحتفال بالمناسبات القومية من قبيل هذه الثورات الشعبية بأعتبار انها كانت ضد حكومات عسكرية، ولكنني الان اعتقد ان الشعب السوداني اصلا كان قد محي من ذاكرته تاريخه. ولماذا العجب اذا كان الان في السودان جيل لايعرف جغرافيا وطنه فهل سيعرف تاريخ هذا الوطن.......

الاثنين، 23 جمادى الأولى 1430 هـ

نمور التاميل نهاية غريبة


بأعلان نمور التاميل انتهاء الحرب واستعدادهم لتسليم السلاح تكون قاعدة ان حروب العصابات لا يمكن أن تكون نهايتها بقوة السلاح قد كسرت في سيريلانكا، خاصة وان كانت ضد جيش نظامي، فأمريكا في الحاضر وهي اقوي الدول لم تستطع حتي الان قهر المقاومة العراقية ولاطالبان ولاحتي القاعدة، كما في الماضي في فيتنام. وروسيا في الشيشان وفرنسا في الجزائر واسرائيل في جنوب لبنان اوغزة. ونفس هذه الحقيقة هو ما يقلق الغرب فيما يدور الان بين باكستان الرسمية والنووية وطالبان باكستان.

حتي الحكومة السودانية راهنت يوما علي انهاء حرب الجنوب عسكريا ولم تفلح، فهل هذه القاعدة مبنية علي شرعية القضية؟

فأن كان الامر كذلك فهل قضية نمور التاميل لم تكن شرعية؟ ام ان هناك مصلحة دولية في انهاء الحرب لصالح طرف من الاطراف؟

لا ادري.......