حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 17 رمضان، 1428 هـ

نقاشات الحزب - 1




سأل احد الاخوة في منتدي الراكوبة السوداني نشر بوست تنويري عن حزب الوحدة والعدل الديمقراطي وعد) الذي اقيم في هذا العالم الافتراضي فكانت اولي المداخلات بواسطة لسان الحزب كما يلي


سألتني ما هو حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) ببساطة خليط من الام الواقع علي كثير من احلام وطموحات المستقبل، مضاف اليه بعض الخيال او لنقل يحتضنه الخيال كرحم لميلاد الاماني في عالم الواقع.عزيزيوجدت نفسي يوما بعد اخر اشعر بأنه لابد أن تكون هناك طريق اخري للخروج من عنق الزجاجة الذي نعيش، طرق غير احزابنا التي لا اريد ان اقول انها اصبحت مجردة من كل ورقة توت حين نستنطقها حلا لازماتنا، بل أنها اصبحت لاتجاري العصر لامن قريب ولامن بعيد. قد اكون مخطا اومتحاملا اوحتي قاسيا في احكامي ولكن دافعي ما يشعر به محمد احمد وملوال وادروب واسحاق ليس من فقد الثقه بها وحسب بل انهم اخذوا يصرحون بذلك عيانا بيانا طريق غير ما يسير به مجتمعنا نحو الهامشية والانصرافية والتحلل الاخلاقي والاسري، طريق اخري غير الجهوية والعرقية والتشدد الديني، طريق لايري في السوداني اي كان غير انسانيته.طريق اقتصادي اخر غير طريق النهب والسلب والافقار، طريق يبدا بالحلم الصغير من التفاصيل المتناهية.غزيزيأنا احلم واحلم واحلم بالطريق المختلفة في كل شئ ، بالتعبير عن ما اتمني حتي ولو في الخيال ، فهذا هو مايسمونه اضعف الايمان. ومن خلال الحلم استشف افكارا، تخرج تارة وردية وتارته صبيانية وكثير من الاحيان وهمية ولكني اثق كل الثقه وبايمان لايتزحزح، انه ومن وسط هذا الخليط ، لابد ان احدا ما سيتلقف شئ ما ليوظفه في قضية ما ليخدم هذا الوطن المتعب. هل يا تري اكون بهذا قد وضعت بصمة في صفحة بناء هذا اليلد؟؟اخي الا تري ان كل الاشياء الكبيرة والانجازات العظيمة ولدت من رحم الخيال، الا تري ان عمالقة فلتوا من اعتصار الواقع لهم الي رحاب الخيال؟ الم تكن جمهورية افلاطون اوالمدينة الفاضلة، او حتي الاساطير اروع مثلا لذلك.بالضبط هذا ما افعله احاول ان الملم معالم الوطن الذي احلم به، العالم الذي اريد من خلال الخيال معبرا عن ذلك بواسطة الحزب الذي اتمني.انه مجرد عالم افتراضي.حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد)

ثم كتبت اخت فاضلة - اوتيلا


الأخ أيمن حاج تحية طيبة وود الحقيقة قريت البوست ده وكان في خاطري القليل من الحديث الرومانسي الكثير من الطرح الواقعي وهذا ليس نقداً خلينا نقول مفاكرةمن سياحة سياسية في مجموع الأحزاب السودانية وجدت أن السودانيين يخشون الجديد على أي مستوى ولا سيما على مستوى الأفكار ووجدت أيضاً أن المتمردين فكرياً والحالمين والطموحين تفادياً لصراعات غير مجدية يؤسسون لأحلامهم الفكرية (إن جاز التعبير) بمجموعات أو أحزاب جديدة حتى إزدحمت الساحة السودانية بأحزاب كثيرة تتفق كلها في العدالة الاجتماعية من مناظير مختلفة.في تقديري أن كثرة الأحزاب السياسية (حتى الموجودة سلفاً) حتماً سوف تسبب أزمة في حالة التداول السلمي للسلطة والتعددية الحزبية خاصة إذا تفائلنا بقيام اي انتخابات قادمة وهذه الأزمة تتلخص في (بعزقة ) الأصوات وإرباك الجماهير. وتعقيد الإئتلافات التي سيكون لا مفر منها أحياناً.في تقديري الطريق المعقول حالياً هو إيجاد خطة تعمل في إتجاهين الإتجاه الأول وعي الجماهير بقضايا الحقوق والحريات والبرامج السياسية والديمقراطية وأساسيات الحكم الراشد الشئ الذي يجبر الأحزاب على وضع برامج تلبي حاجة وتطلعات الجماهير وفي نفس الوقت إحترام وتنفيذ هذه البرامج. والإتجاه الثاني قيام جماعات ضغط لمراقبة الأداء في الفضاء المدني .لك العتبى لو خرمت وآسفة لو مسخت البوست خاصة وأنو الدعوة في الأساس لعجبين

ولان الموضوع اكبر من ان يرد عليه بعجلة استأذنا من اختنا ووعدناها بالعودة مرة اخري قائلين





اوتيلا مرحب والف مرحب والله ما كان لعجبين فقط و كمان لا مسخت البوست ولا حاجة ومداخلتك غنية جدا فتحت افاق جديدة، بس اديني فرصة وأرجع ليها تاني عشان اثبت ليك كلامي دا

.

واخ اخر يشارك - طلال



عزيزي أيمن استاذة اوتيلا تحياتي طبعا يا اخي ايمن فكرة الاحزاب الجديدة ... فكرة جيدة أتمنى صادقا ان يرى حزبك النور ... ويساهم مع اخوانه الكبار ( حزب الامة - الاتحادي - الشيوعي_ الخ )فى بناء سوداننا البنحلم بيهو يوماتي ...لانو بالجد الاحزاب الموجودة حاليا تحتاج لاسهام الجميع



اما الاخ قيقراوي فيقول مقتبسا من حديث اوتيلا اولا


اقتباس:
من سياحة سياسية في مجموع الأحزاب السودانية وجدت أن السودانيين يخشون الجديد على أي مستوى ولا سيما على مستوى الأفكار ووجدت أيضاً أن المتمردين فكرياً والحالمين والطموحين تفادياً لصراعات غير مجدية يؤسسون لأحلامهم الفكرية (إن جاز التعبير) بمجموعات أو أحزاب جديدة حتى إزدحمت الساحة السودانية بأحزاب كثيرة تتفق كلها في العدالة الاجتماعية من مناظير مختلفة


ثم يواصل

.
الريس ايمن تحياتي و استميحك في الرد الاستاذة اوتيلا :مع قلة فهمي في السياسة لكن مادام الحكاية مفاكرة ساي خلونا نتفاكر معاكم :لا اوافقك في هذا التحليل بل ارى العكس الساحة حالياً تضج بالمحبطين خاصة في اوساط المثقفين الثوريين التواقين للتجديد قطعاً التجديد لا تعني الجديد لكن استمرار الجمود و حالة الطرد الفكري قد تقود الى الجديد


ثم يعود الي اوتيلا مرة اخري متسائلا بعد الاقتباس منها
اقتباس:
حتى إزدحمت الساحة السودانية بأحزاب كثيرة تتفق كلها في العدالة الاجتماعية من مناظير مختلفة

.
ما هو وجه الغضاضة في ذلك ؟ اي برنامج سياسي يبنى على مفاهيم العدالة و الوحدة و التنمية و الديمقراطية و . . . . . وفق فلسفات و مناهج مختلفة تمنح الكيان ذاتيته اليس هذا هو جوهر الديمقراطية ؟


ثم يعود للمرة الثالثة مقتبسا من اويتلا ومتسائلا


اقتباس:

في تقديري الطريق المعقول حالياً هو إيجاد خطة تعمل في إتجاهين الإتجاه الأول وعي الجماهير بقضايا الحقوق والحريات والبرامج السياسية والديمقراطية وأساسيات الحكم الراشد الشئ الذي يجبر الأحزاب على وضع برامج تلبي حاجة وتطلعات الجماهير وفي نفس الوقت إحترام وتنفيذ هذه البرامج. والإتجاه الثاني قيام جماعات ضغط لمراقبة الأداء في الفضاء المدني

.
كلام جميل مطلوب من منو ؟ الاجابة في تقديري الاحزاب القائمة حالياً و هذا يؤشر شئين :واحد : ضعف الاداء الجماهيري لتلك الاحزاب و ثانيهما: عدم نضج حركة منظمات المجتمع المدني " الامل المرتجى

"احترامي و تقديري لكما


اما صاحب السؤال الاخ عجبين فقال



ايمن حاج ، تحية طيبة ورمضان كريم اول ماشعرت به بعد الفراغ من قراءة هذا البوست هو عاطفتك الوطنية الرفيعة ، لااقول ذلك من باب المجاملة وتبادل المدح ، لكن بالحق كونك تقتطع وقتا لتؤسس لروية – وان كانت افتراضية- حول وطنك ، هذا سلوك جدير بالاحترام في المقام الاول .الان دعنا نتناقش وندخل اضابير ماكتبت : انت لست مخطئا ولا متحاملا ولا قاسيا في تقييمك لتجربة السودان الحزبية ، لقد سماها منصور خالد بالتجربة المدمنة للفشل ، تاريخ السودان برمته محتاج الي اعادة نظر والي اعادة قراءة ، والدولة السودانية نفسها تحتاج الي اعادة تاسيس ، انت لم تقسو علي احد لكنهم هم من قسو عليك وعلي وعلينا جميعا .هناك موقع للنظر يغاير موقعك ، هذا الموقع لايري ان الاستعاضة بالخيال عن الواقع ، او مقايضة الممكنات الواقعية بالممكنات النظرية هو الحل ، اذ انه من الواجب – بحسب رايي – توظيف الخيال والرؤي الجامحة والاحلام لرفع الواقع الموجود الي مستوي جديد يقارب علي الاقل مانصبو اليه .مشكلات الواقع الاجتماعية – والسياسة جزء منها – لاتحل الا بمماحكة يومية وملاحقة ورصد دائم لمتغيراتها ، اذا لايمكن افتراض واقع بديل متوازي مع الواقع المعاش ، لكن من المعقول افتراض واقع بديل ممتد للواقع المعاش ، بمعني آخر ، كما يقول محمدعابد الجابري (ان الفكر يتمتع باستقلا نسبي عن الواقع ) ونسبي هذه تعني ان علاقة الارتباط به موجودة ، والاستقلال الفكري هو النظر الي الواقع من زاوية طليعية ، زاوية تشتاق الي غد ، هذه الزاوية موجودة علي المستوي النظري والاكتفاء بها نظريا يحولها الي اسئلة فقط في حين ان الواقع الاجتماعي يحتاج الي اجابات ، والاجابة المتوقعة هي ان تنزع الافتراضية عن حزبك ليصبح عملاني متصل بالواقع ، لان مجموع القيم المتلخصة في اسم الحزب(الوحدة والعدل والديمقراطية) جديرة بالواقع المعاش ويستحقها وينتظرها .ماحدا باويتلا في مطلع مداخلتها اعلاه – بحسب ظني- هو ان نوع هذا الخطاب يمكن تصنيفه ضمن الخطابات الحالمة ، الحالمة بمعني انه خطاب مغترب ومتعالي ولايريد التعاطي مع صفعات المعاش اليومية ، خطاب شاعري ونرجسي ومتمركز في خوفه ومنغلق .... هذا مايوحي به الخطاب . لكني اري ان محتوي الشعار (الوحدة والعدل و الديمقراطية) متطلبات تنفي كل ماسبق نسبة لعلاقة هذه المتطلبات العضوية بالواقع المعاش . العزيز ايمن حاج ، نحن نحتاج الي محتوي هذا الحزب في الواقع ، اقول المحتوي وليس الحزب ، لانني اتفق مع اويتلا تماما في عدم حاجتنا الي احزاب جديدة ولانه من الممكن تضمين محتوي حزبك في برامج احزاب كثيرة موجودة وشغالة ، وهذا الاحزاب اول ماينقصها هم الحالمين ، لانهم ببساطة توقفوا عن الحلم واصبحوا تعساء يجترون صقعتهم .مارأيك ؟؟

وتعود الاخت اوتيلا



أعزائي أيمن، قيقراوي وعجبين الحقيقة عجبين شرحني بما له من صبر أتفق بأني بالضبط قصدت ما شرحه عجبين إضافة إلى أن القوة تكمن في الصراع الفكري لأجل إرغام الساسة وتحديداً في الأحزاب التي قادت العمل السياسي منذ بدايات تكوين السودان إرغامهم على العمل الساسي الصحيح وهذا لا يتم بتكوين أحزاب جديدة بقدر ما يتم بالمساهمة الفكرية بتصحيح الأداء السياسي العام وهذه ليست دعوة للتدخل في شئون الأحزاب لكن إذا صح الفهم للممارسة السياسية في المجتمع ككل تجد الأحزاب نفسها مضطرة إلى إعادة خطابها وبرامجها بما ينسجم مع هذا الوعي.طرحك يا أيمن جيد جداً وجدير بسماء يعيش ويفعل تحتها لكن لماذا تبقيه إفتراضي هل سيدخل برنلمان إفتراضي؟؟ أو يحكم عالم إفتراضي ؟؟ هل يسقسم السلطة والثروة بين السودانيين إفتراضياً. إذن كما قال عجبين يجب أن تحكر هذه الأفكار في شكل حركة قوية لتصحيح مسار العمل الساسي والفكري في السودان.الأخ قيقراوي واضح أنك لفحت مداخلتي (وقايلني هينة سياسياً) وقلت أخير النجضمها.يا خوي أنا لم أتحدث أصلاً عن المحبطين رغم علمي بوجودهم لكن هل تتصور أن المحبطين قادرين على إحداث اي فرق في المشهد السياسي؟؟ قطعاً لا لأن الإحباط نوع من الإستسلام الفكري وعدم القدرة على إدارة الصراع.أما في ما يخص إذداحام الساحة بالأحزاب السياسية مع عدم وجود طرح فكري مختلف وقادر على حل الأزمة السياسية في تقديري هو إرباك للعملية الديمقراطية في الآلية بتاعتها شخصياً وقد شرحت هذا ولخصته في بعزقة أصوات الناخبين وتعويق الإإتلافات.أما ما أشرت له من حل هو ليس مسؤولية الأحزاب السياسية وحدها ولا المجتمع المدني وحده لكنها عملية طويلة وشاقة تحتاج لتضافر أطراف كثيرة شرط أن يكون لها المصلحة في التحول الديمقراطي وقطعاً ليست كل الأحزاب لها مصلحة في التحول الديمقراطي





وهنا يسجل لسان الحزب مداخلة صغيرة قائلا




قبل كل شئ اعترف اخي طلال بانني لم احلم بأن يري حزبي النور ولا املك تفسيرا لذلك الان، ولكن صدقوني ان اقصي ما تمنيته ان اقول شئ مفيدا يأ خذه احد ما ليطبقه ونستفيد جميعا ولهذا املك تفسير سأتي عليه لاحقا.واسف جدا ياجماعة للتطويل وما تزهجوا، ويا عجبين حأرجع لتناول ردك الجميل بس رمضان خشا في العضم واللة العظيم


ثم يواصل


اشرتي الي امر مهم ، هو خوفنا او في كثير من الاحيان رفضنا لكل ماهو جديد، وهذا صحيح اضيف اليه لسنا وحدنا الذين يمارسون هذا السلوك. فهنا بالضبط الخط الفاصل بين التفكير العلمي وعكسه.والتفكير العلمي ليس تفكير العلماء بل هو التفكير المنظم، وهذا كثير من المعوقات تعوقه، وبالتالي يصبح التفكير غير علمي وغير منظم يترجم في سلوكنا الذي اشرتي اليه وهو رفض كل جديد أو علي أقل تقدير الخوف منه.و من هذه العوامل يمكننا ان نذكر( القديم).فالشئ القديم يكتسب نوعا من القدسية و يرسخ في الاذهان فيتحول الي مسلمات ومن ثم الي حقائق يصعب نقدها او تحليلها أوتخطيها وبالتالي يتوقف التفكير ونأخذ الاشياء علي علاتها، الايفسر هذا ايمان الكثيرين بقيادات لا اهلية لها سوي انها تاريخية او قديمة؟؟ وهكذا يمكن ان نقول ايضا في عالم الافكار فكم من الافكار اصبحت ثوابت فقد لقدمها.ومن العوامل ايضا (الشهير)، فالشهرة كثيرا ما تقود الي اعاقة التفكير العلمي، فماذا لو كان من الشهير ان الجماعة الفلانية مستمسكة بالدين فهل يعني ذلك الحقيقة؟ لا انها مجرد شهرة قد تسحرنا وتوقف عقولنا، بالضبط حين نروج لكاتب ما اولشاعر ما اولحزب ما ومن كثرة الترديد والصراخ يشتهر الامر والشئ الذي يشيع بين الناس كثيرا ما يضلل ونعامله كحقيقة. اليس من الشهير اننا شعب القراءة والثقافة؟ فهل يعني ذلك اننا كذلك فعلا الان؟؟.اما ظاهرة الاحزاب الجديدة في واقعنا السياسي فيمكن لاي منا طرح اسباب لانهائية لها من وجهة نظرة ، ولكن وفي التحليل العام للظاهرة هناك امرين لاثالث لهما يمكن للجميع الاتفاق حولهما ، الاول ان هذا الازدحام الحزبي ماهو الا انعكاس طبيعي لحالة تفتت الدولة السودانية وعلي كل المستويات. والثاني لحقيقة ان الشئ لايحدث من فراغ، فهذا الازدحام استجابة طبيعية لحاجة ما علي ارض الواقع فشلت الياته بتقديم اجابات وحلول لأشكالياته، وبالتالي من الطبيعي ان تحدث عمليات مخاض للاليات جديدة.وان كان الاعتقاد بأن ميلاد احزاب جديدة قد يضر بالتجربة الديمقراطية، كما ذهبت اوتيلا فان ايجاد عقد اجتماعي جديد يمكن ان يزيل هذه المخاوف، والحديث الدائر الان بين المفكرين فيما يسمي الديمقراطية التوافقية هو احد الحلول المقترحة لحل المشاكل الناتجة عن تضارب الاراء في الديمقراطيات الغير ناضجة. وحتي وان كان عكس ذلك فأننا لايمكن منع تكون احزاب جديدة وذلك بحكم الديمقراطية نفسها.اما ماتحدثتي عنه يا اوتيلا واسميته الطريق المعقول ولخصته في خطة تعمل في اتجاهين ، ومنعا للتكرار اتفق مع قيقراوي حين سال من الذي سيقوم بهذا؟ مع تسليمي بأنه هو المطلوب، والاجابة في اعتقادي الاحزاب السياسية فأن كانت غير قادرة فمن الطبيعي ميلاد اخري لتقوم بهذا الدور اذن فكثرة الاحزاب ليست شرا مطلقا كما انها ليست خيرا مطلقا.اما الأتجاه الثاني الذي اقترحتيه، فهذا كما قلتي وقال قيقراوي ما نسميه المجتمع المدني، والمسؤول عن ايجاده وبنائه ودعمه هو المثقف من خلال نضالاته كل من موقعه وبقدر جهده دون تحيز لآنتماء حزبي او وضع الطبقي.




وهنا يتداخل (قيقراوي) وما يمس لب الموضوع في مداخلته تسائله الثاني الموجه للسان الحزب حيث قال




الثاني ان تقدم مبرر مقنع للربكة المحدثة بسبب كلمة " افتراضي " فكما اسلف عجبين القضايا المطروحة قضايا الواقع المعاش فمن اين الافتراضية المفترضة ؟



ثم يطرح صاحب السؤال مفاكرة جديدة قائلا



العزيز ايمن حاج .... تحية طيبة لقد مسست في معرض ردك علي اويتلا علي قضايا هامة واساسية للغاية مثل (القدسية ، المسلمات ، القديم ، الشهير) وكلها قضايا تستلزم نقاشا مستفيض ، وبطرحك لهذه القضايا انت تضع يدك علي الجرح .حسنا :كلنا يعرف اننا نمر بحالة ركود وعطالة فكرية منذ سني الاستقلال وقبله والي الان ، هذه العطالة الفكرية القت بمعظم النخبويين السودانيين في احضان افكار مستجلبة وجاهزة للتطبيق بحسب ظنهم وقتها والي الان مع بعض التعديلات ، البعض اتجه صوب مصر ، والبعض الاخر صوب موسكو العمالية ، ولاحقا اتجه البعض الي العراق البعثي والي مصر مرة اخري لكن هذه المرة في نسختها الناصرية ، والي ...... الخ . مجموع هذه البدائل الجاهزة للتطبيق اوقعتنا – بحسب رأيي- في مايعرف بازمة السودان الحديث ، صب كل تكنوقراط السودان الحديث كل جهدهم في النقل ومحاولة التقريب بين القوالب الجاهزة - التي حفظوها عن ظهر قلب – والواقع السوداني البكر ، واشتغلوا عليه محاولين اجبار الواقع ان يكون بالضرورة صنو لمحفوظاتهم المستجلبة ، وبدأت عملية استزراع الافكار وتبيئتها في مناخ لم يدرسه احد ، لم يكن في وسع احدهم – حينها - ان يتعامل مع كل النظريات المستجلبة باعتبارها اداة وليست قالب جاهز للتطبيق ، لم يكن في مقدورهم ان يعوا ان التعاطي مع تجارب الآخر الفكرية والسياسية علي وجه الخصوص يجب ان تتم من موقع الحرية ، موقع الاختيار وليس الاستتباع ، لان الاختيار يتطلب معرفة بمعطيات الواقع واسئلته وبموجبها تختار ، هذه المعرفة تعطي القدرة علي التعاطي مع تجارب الآخر باعتبارها ادوات فقط وليست قالب جاهز للتطبيق لان القالب موجود سلفا وهو المعرفة بالواقع والصورة الذهنية المكونة عنه ، اما الاستتباع هو تسليم ارادة المعرفة نفسها الي معرفة منجزة عليك اتباعها حافر بحافر ، وللامانة التاريخية ان الحزب الجمهوري كان الحزب الوحيد الناجي من هذه السقطة المفاهيمية .مايحيرني في احزاب السودان الحديث – وهي قديمة طبعا- انها استهلكت 50 عاما من تاريخ السودان لتعي ان السودان متعدد الثقافات ، انفقوا سنوات طوال – في الحكم وفي المعارضة – في بحثهم عن آلية تمكنهم من اجبار الواقع علي فكرتهم ، انفقوا سنوات كان من الممكن ان ان تلخص ماهية مستقبل السودان وتجاوب اسئلته الخاصة بمعطياته الخاصة .مايحيرني ايضا ، ان منظري الماركسية والناصرية والبعثية وحتي الوهابية ، هم افراد اشتغلوا علي معطيات واقعهم وصاغوا وفقا له نظرية اجتماعية بالمعني الواسع لكلمة اجتماع ، لماذا لم ينبري – ماعدا محمود محمد طه – سودانيون للتصدي لمسالة التنظير الاجتماعي كما فعل كارل ماركس وماوتسي تونغ وحتي ميشيل عفلق وجمال عبد الناصر ومحمد عبد الوهاب ، لماذا لم ينجب السودان مثل هولاء ؟ مالمشكلة الذهانية التي يعيشها المثقف السوداني التي بموجبها يكون مقلد ومجتر وببغائي واجوف ؟ .... والامر يطول
اقتباس ) عن لسان الحزب):
اما فيما يخص الاقتباس التالي :[اما ظاهرة الاحزاب الجديدة في واقعنا السياسي فيمكن لاي منا طرح اسباب لانهائية لها من وجهة نظرة ، ولكن وفي التحليل العام للظاهرة هناك امرين لاثالث لهما يمكن للجميع الاتفاق حولهما ، الاول ان هذا الازدحام الحزبي ماهو الا انعكاس طبيعي لحالة تفتت الدولة السودانية وعلي كل المستويات. والثاني لحقيقة ان الشئ لايحدث من فراغ، فهذا الازدحام استجابة طبيعية لحاجة ما علي ارض الواقع فشلت الياته بتقديم اجابات وحلول لأشكالياته، وبالتالي من الطبيعي ان تحدث عمليات مخاض للاليات جديدة.وان كان الاعتقاد بأن ميلاد احزاب جديدة قد يضر بالتجربة الديمقراطية، كما ذهبت اوتيلا فان ايجاد عقد اجتماعي جديد يمكن ان يزيل هذه المخاوف، والحديث الدائر الان بين المفكرين فيما يسمي الديمقراطية التوافقية هو احد الحلول المقترحة لحل المشاكل الناتجة عن تضارب الاراء في الديمقراطيات الغير ناضجة. وحتي وان كان عكس ذلك فأننا لايمكن منع تكون احزاب جديدة وذلك بحكم الديمقراطية نفسها.اما ماتحدثتي عنه يا اوتيلا واسميته الطريق المعقول ولخصته في خطة تعمل في اتجاهين ، ومنعا للتكرار اتفق مع قيقراوي حين سال من الذي سيقوم بهذا؟ مع تسليمي بأنه هو المطلوب، والاجابة في اعتقادي الاحزاب السياسية فأن كانت غير قادرة فمن الطبيعي ميلاد اخري لتقوم بهذا الدور اذن فكثرة الاحزاب ليست شرا مطلقا كما انها ليست خيرا مطلقا.)
بالمقطع الاول من مداخلتي – فوق هذا الاقتباس – اتفقت فيه معك علي وجود اشكال في احزابنا ، لكن هذا لايعطي الحق - في نظري - لقيام احزاب جديدة لسنا بحاجتها ، مانحن بحاجته هو اجبار هذه الاحزاب علي ان ترتقي بنفسها وان تقوم بعملية هدم/بناء داخلية ، وفي اعتقادي ان هذه العملية ليست بعسيرة لان احزابنا الان تقف في بداية هذا الطريق والبعض منها قطع شوطا في اعادة بناء ذاته ، لكن هناك سؤال قمت بطرحه وهو : من يقوم بحمل هذه الاحزاب علي هذه الخطوة ؟ ، في رأيي ان هذه مسئولية منظمات المجتمع المدني السودانية وهذا هو تفويضها الاساسي ، منظمات المجتمع المدني هي مجموعات ضغط ومراقبة ، هذا او الطوفان ، اذا كان ثمة حوجة لكيانات جديدة في الواقع السياسي السوداني فهي حوجة لمنظمات مدنية قوية وفاعلة وليس احزاب جديدة ، لانه ببساطة تخلق احزاب جديدة يزيد من تعقيد المشكل وذلك لتشابه الادوار والغايات في كل الاحزاب جديدها وقديمها ، فالحزب السياسي هو الحزب السياسي اقصي غايته الوصول للسلطة وهذا ليس عيبا لكنه سيكون خصما لدود في القريب العاجل ويجب مراقبته ومحاسبته ، ومن يقوم بعملية المراقبة والمحاسبة هذه هو المجتمع المدني القوي والفاعل .اما فيما يخص قولك بان تعدد الاحزاب هو مؤشر لتفتت الدولة السودانية ، اتفق معك علي وجه ما ، لكنه في نظري ليس تفتت في الدولة بل هو ضيق ماعون وافق سياسي يعتري الاحزاب الكبيرة ، التفتت هنا هو تفتت في خطاب هذا الاحزاب وبرامجها . احزابنا القديمة رجل كهل مريض وواقعنا يضج باسئلة شابة . واذا تم حقن الكهل بالشاب سيتلاشي التفتت من الشاشة . اما بخصوص مااسميته بالديمقراطية التوافقية ، في رأيي ان الديمقراطية ذات نفسها توافقية ، بمعني ان الديمقراطية هي آلية حل توفق بين مختلفين ، الديمقراطية هي مرادف للتوافقية ، فلا جدوي في نظري القول (الديموقراطية الديموقراطية) . اما اذا كان للاصطلاح معني آخر فصوبني


ويلحق الاخ قيقراوي بالركب مستكملا ما انقطع من حديثة


الاستاذة اويتلا تحياتي و احترامي السبب الاساسي لتورطي في هذا البوست فكرة " المفاكرة " الفهمتها التفكير مع بعض او تبادل الافكارفانا اناقش لاوسع دائرة معرفتي برؤية من منظار الاخرينهل تتصور أن المحبطين قادرين على إحداث اي فرق في المشهد السياسي؟؟ قطعاً لا لأن الإحباط نوع من الإستسلام الفكري وعدم القدرة على إدارة الصراع.في اعتقادي دي حالة مؤقتة او مرحلة وعي ما منفصلة عن المرحلة التاريخية و المتغيرات الحاصلة على ارض الواقع .محمود محمد طه كان بسميهم " الاولاد الاذكياء " لانه كان يرى ان المعتقدات و الفلسفات المطروحة غير صالحة لانسانية القرن العشرين و هي سبب حالة هولاء الاذكياء و قدم الحلول من منظاره هو نحن الان في القرن الحادي و العشرين ؟دعوة للتجديد و المواكبةأما في ما يخص إذداحام الساحة بالأحزاب السياسية مع عدم وجود طرح فكري مختلف وقادر على حل الأزمة السياسية في تقديري هو إرباك للعملية الديمقراطية في الآلية بتاعتها شخصياً وقد شرحت هذا ولخصته في بعزقة أصوات الناخبين وتعويق الإإتلافات.اولاً : اول ما تكفله الديمقراطية للجماهير حق التنظيم و التعبير الحر عن رأيها و اكيد ما كل التنظيمات ح تكون مختلفة او قادرة على حل الازمة السياسية لكن يبقى حق الجماهير و يجب تحريضها على ممارستهثانياً : لا حل لمشاكل الديمقراطية الا بمزيد من الديمقراطية و فلتبحث آلية الديمقراطية عن حلولها ماهي قوالب جامدة منزلةو طلما ان التعددية هي الصيغة المتفق عليها و الديناميكية هي صفة حياة يبقى قانون نفي النفي حاكم و سيذهب الزبد جفاء و يبقى ما يصلح الناس دا شكل من اشكال الحوار و الصراع الفكري برضو و له شنو ؟ليه التركيز على البناء الراسي طلما ما قادرين نقنع المحبطين البلوكوا في لبانة نقص الديمقراطيةأما ما أشرت له من حل هو ليس مسؤولية الأحزاب السياسية وحدها ولا المجتمع المدني وحده لكنها عملية طويلة وشاقة تحتاج لتضافر أطراف كثيرة شرط أن يكون لها المصلحة في التحول الديمقراطي وقطعاً ليست كل الأحزاب لها مصلحة في التحول الديمقراطيبالضبط المنوط بهم تحقيق هذا الهدف هم قوى الديمقراطية احزاب ثورية و مثقفين ثوريين من خلال منظمات مجتمع مدني فاعلة



اما لسان الحزب فلحق الركب بالرد علي صاحب السؤال



الاخ عجبين اسف لتاخر بس رمضان متعبنا، وبخصوص مداخلتك الرصينة حقا قلت لي اول ما قلت....انت لست مخطئا ولا متحاملا ولا قاسيا في تقييمك لتجربة السودان الحزبية ، لقد سماها منصور خالد بالتجربة المدمنة للفشل ، تاريخ السودان برمته محتاج الي اعادة نظر والي اعادة قراءة ، والدولة السودانية نفسها تحتاج الي اعادة تاسيس ، انت لم تقسو علي احد لكنهم هم من قسو عليك وعلي وعلينا جميعا .وهذا سبب كافي في اعتقادي لميلاد افكار جديدة ورؤية مخالفة للواقع وقد تكون محاولتنا واحدة منها.ثم واصلت فاشرت قائلا...هناك موقع للنظر يغاير موقعك ، هذا الموقع لايري ان الاستعاضة بالخيال عن الواقع ، او مقايضة الممكنات الواقعية بالممكنات النظرية هو الحل ، اذ انه من الواجب – بحسب رايي – توظيف الخيال والرؤي الجامحة والاحلام لرفع الواقع الموجود الي مستوي جديد يقارب علي الاقل مانصبو اليه .وانا اقول لك انه لايمكني القول بغير ما ذهبت اليه. ولكني لم اقل بأتخاذ الخيال بديلا عن الواقع هكذا علي الاطلاق، بل قصدت جعل الحلم والخيال الخرطة الاولي التي نرسم عليها ما نريد، وهل الحلم والخيال مفارقين للواقع؟ لا انهما ابني الواقع الم نقل في مثلنا الشعبي حلم الجعان عيش ،اي ان الحلم وليد الواقع. وقولك ب...مشكلات الواقع الاجتماعية – والسياسة جزء منها – لاتحل الا بمماحكة يومية وملاحقة ورصد دائم لمتغيراتها ، اذا لايمكن افتراض واقع بديل متوازي مع الواقع المعاش ، لكن من المعقول افتراض واقع بديل ممتد للواقع المعاش ، بمعني آخر ، كما يقول محمدعابد الجابري (ان الفكر يتمتع باستقلا نسبي عن الواقع )صحيح لان المشكلات لاتحل الابالنضال اليومي، ولكن يمكن افتراض واقع بديل متوازي مع الواقع المعاش وبالنضال تتم المقاربة بين الواقعين، وما الايديولوجيات الكبري سوي واقع مفارق نحاول تنزيلة علي الارض. ولا اري فرقا بين واقع متوازي او ممتد للواقع المعاش فالجملتين تحملان معني الحلم والخيال في شكل فكرة تبحث علي طريق للتنزيل الي ارض الواقع مع الاخذ في الاعتبار ان هذا كله متولد اساسا من الواقع وعائد اليه، فالافكار بنات الواقع معدلات ومحسنات ان صح التعبير بابداعات العقل الانساني.اما قول الجابري فهذا ما يسمي بالنظرة السالبة للواقع وهي تختلف عن النظرة السلبية بالطبع، او ماتسميه انت بالنظرة الطليعية ، النظرة التي تحاول ان تراة من خارجة اومن زوايا غير معتادة فتمنح الفكر نوع من الاستقلالية عن الواقع يتيح له ابتكار وقائع جديدة. اليس هذا ماجعلك تحلم بمدينة جميلة عبر نظرتك الي الكبري القديم الكأيب وتخيلت كيف يكون الواقع اجمل فكانت فكرتك العبقرية التي نعرف.وبخصوص هذه الزاوية قلت....هذه الزاوية موجودة علي المستوي النظري والاكتفاء بها نظريا يحولها الي اسئلة فقط في حين ان الواقع الاجتماعي يحتاج الي اجابات ، والاجابة المتوقعة هي ان تنزع الافتراضية عن حزبك ليصبح عملاني متصل بالواقع ، لان مجموع القيم المتلخصة في اسم الحزبالوحدة والعدل والديمقراطية) جديرة بالواقع المعاش ويستحقها وينتظرها .وهنا ايضا اتفق معك فكلامك صحيح، لكن الاكتفاء بالنظر السالب للواقع اوالطليعي اوالمشتاق للغد وحبسه في المستوي النظري لايحول الاشياء الي اسئلة، بل يحولها لدوغمائية وبالتالي الي مثالية مفارقة للواقع جملة وتفصيلا وهذا ما لم اقصده وما لم افعله، اليس الجمود العقائدي احدي مشاكلنا؟ اليس محاولة تطبيق نموزج عمرة 1400 سنه بالمسطرة فكرا مفارقا للواقع وواحدا من اسباب شقانا؟ ان كان ذلك كذلك فكيف نحول الحلم الفكرة الي نفس طبيعة المشكلة ونأمل في الحل؟ وهذا كما ذكرت لك ما لم افعله وسوف اتي لهذا لاحقا.وبتفسيرك لماذهبت الية اوتيلا ذكرت....ماحدا باويتلا في مطلع مداخلتها اعلاه – بحسب ظني- هو ان نوع هذا الخطاب يمكن تصنيفه ضمن الخطابات الحالمة ، الحالمة بمعني انه خطاب مغترب ومتعالي ولايريد التعاطي مع صفعات المعاش اليومية ، خطاب شاعري ونرجسي ومتمركز في خوفه ومنغلق .... هذا مايوحي به الخطاب . لكني اري ان محتوي الشعار (الوحدة والعدل و الديمقراطية) متطلبات تنفي كل ماسبق نسبة لعلاقة هذه المتطلبات العضوية بالواقع المعاش . لكن ياصديقي يمكننا ان نصنف اي خطاب بأنه حالم ، ولكن كيف نفترض انه متعال ورافض للتعامل مع الواقع! اي ما هو المقياس؟وفي حالة حزب الوحدة والعدل الديمقراطي مع انني اتحفظ بوصفه خطاب لانني لم اصل تلك المرحلة بعد، واقول محاولة، لا اري الامر كذلك وهذا من عده جوانب اضرب لها مثلا فأقول...هل الحديث عن فكرة البناء الذاتي رفض لتعاطي مع الواقع؟ لا لانها ولدت من حقيقة التفسخ الاجتماعي وضعف اواصر المجتمع والانانية التي اخذنا نبني عليها الاجيال الصاعدة في جزر معزولة عن بقية افراد المجتمع.هل الحديث عن عضوية للحزب لاتقوم علي عرق ولا دين ولاثقافة شاعرية؟ لا فكثير من الاحزاب تعتمد هذه الفكرة ولكنها الان وليدة التمزق العرقي والاثني والديني للمجتمع والدولة.هل الحديث عن الزراعة تعاليا علي الواقع؟ لا انها محاولة للفت الانظار لمستقبل قريب قد يكون كارثيا، وربط الامر بمستجدات حديثة عي الطاقة والتلوث البيئي.هل التعاطي مع ظاهرة مثل ختان الاناث خطاب مغترب؟ لا بل فيه علاقة بالواقع حين نعمل علي وقف جريمة نرتكبها دون ان نعي مخاطرها.هل استغلال قناة مثل الشبكة العنكبوتية نرجسية؟ بالطبع لا لانها اداة تحمل افكارنا لملايين البشر، وانا حين استخدم المدونات اعرف انني استخدم اداة باتت في غاية الفاعلية لما يمكنني ان انشره من خلالها بطريقة اكثر حرية من الوسائل التقليدية والتي تخضع للرقابة والاقصاء. لا بل انني انشر ما بين مقال الي مقالين اسبوعيا في الصحف السيارة حاملا ما استطيع الي الاخرين. ان الصداقات والنقاشات والنضالات التي تحدث عبر الشبكة العنكبوتية تصنف الان بأنها ساحات للقاء الاجتماعي ولكن في عالم افتراضي. ومما لاشك فيه هو اننا نأخذ هذه الافكار من هذا العالم الافتراضي ونطبقها بشكل او بأخر في حياتنا اليومية.وبالتالي اختم بقولك اننا نسعي في الحقيقة الي المحتوي اما قولي بحزب فهو فقط محاولة للفت الانظار او كسر الروتين فلنسمها كما نشاء، ولربما كلمة افتراضي هي التي خلقت نوع من الارتباك كما قال قيقراوي الذي سأعود اليه لاحقا.

اوتيلا

أتحفظ قليلاً على فكرة إستيراد الأفكار التي ذهب اليه عجبين على خفيف الفكر هو ملكية للبشرية وهو ما ساهم في تطوير العالم بأجمعه إذن كون أن منطلق الفكرة كان ألماني كما في الماركسية أو إستلهام الشيوعية الفرنسية كما أعقب ذلك لا يعيب الفكرة لكن وأظن عجبين يتفق معي في أن الجمود العقائدي هو أس البلاء وهو كيفية تعاطينا مع الفكر العالمي بإعتبار أنه مقدسات ونصوص يجب حفظها وتطبيقها كما هي وهذا الفيروس منتشر في كل الأحزاب السودانية بشكل أكثر تطرفاً في الأحزاب اليسارية ووبشكل أكثر بلادة في الأحزاب اليمينية وللأسف الشديد الجمهوريين اليوم واقعين في نفس المأذق وهو مقولات وإجتهادات الأستاذ محمود محمد طه. أين المجددين من الجمهوريين الشباب؟؟في تقديري إطلاق أسر الفكر والتحرر الفكري هو الخطوة الأولى في الاتجاه الصحيح ولو واصل الشيوعيين السودانيين تجربتهم في نقد الخط الفكري والمواءمة بين الروحانية والعقلانية في تصحيح مسارات البناء الفكري لكانوا أنجزوا قدر كبير من المهمة لكن المهم هو العمل الميداني على ارض الواقع لبناء الجسور بين النظري والعملي في تطوير التجربة السياسية السودانيةيا قيقر اتفق معاك تماماُ في الجزء الأخير الخاص بإنجاز مهمة التحول الديمقراطي.وأتفق معك في أن حق التنظيم والتعبير من الحقوق الأصيلة والمكفولة حتى بالدستور ولكن ما جدوى أن تقوم أحزاب جديدة وأنقسامات في أحزاب قائمة إذا كان في الإمكان ممارسة الحق الديمقراطي من خلال إنتخاب البرنامج السياسي الأصلح؟ما جدوى إرباك الديمقراطية بعدد كبير من الأحزاب من نوع الأربعين وستين نفر؟؟تعرف لو كان هناك معرفة سياسية وفهم للتعددية والديمقراطية لإكتفى البلد بأربعة أحزاب على الأكثر وصار النتافس على السلطة جاد ومن خلال برامج تحترم فيها الأحزاب الناخبين ويحترم فيها الناخبين خياراتهم.ولك كل التقدير والإعزاز

وبعد عدد من المداخلات يعود لسان الحزب مناقشا لصاحب السؤال


اللة اللة ياشباب قلما يجود الزمان بمثلكم....

واتفق معك العزيز عجبين في ان عدم قدره العقل عندنا لانتاج فكر وخطاب نابعين من حاجة الواقع، اوامكانية تحوير الفكر العالمي ليتماشي مع واقعنا، ونساهم بذلك في اثراء التجربة الانسانية، واحدة من اهم اسباب فشلنا السياسي والاقتصادي والاجتماعي. والاسباب كثيرة يمكن مناقشتها لاحقا ولكن اهمها الانفصال بين النخبة والقاعدة بسبب القوالب الجاهزة. واحيلكم الي مدونتي فلي مقال صغير بعنوان اليمين واليسار شجاعة مفقودة قد يساهم بشرح جزء من هذا

.
اقتباس:
اتفقت فيه معك علي وجود اشكال في احزابنا ، لكن هذا لايعطي الحق - في نظري - لقيام احزاب جديدة لسنا بحاجتها

وهذا قد يكون صحيحا من وجهة النظر العامة، فلاداعي لتعقيد الامور اكثر، ولكن عمليا لانستطيع منع احد من تكوين حزب ناطق بأسمه اعتمادا علي الديمقراطية، وعليها ايضا ستتساقط الاحزاب الكرتونية اوتلك التي لم تقنع المواطن بفكرها وسلوكها عند اول صندوق اقتراع.
اقتباس:
مانحن بحاجته هو اجبار هذه الاحزاب علي ان ترتقي بنفسها وان تقوم بعملية هدم/بناء داخلية

وهذا مايحدث الان ورغم تواضعه الا انه تحول كبير جدا في العقلية الحزبية السودانيو والعافية درجات
.
اقتباس:
لكن هناك سؤال قمت بطرحه وهو : من يقوم بحمل هذه الاحزاب علي هذه الخطوة ؟ ، في رأيي ان هذه مسئولية منظمات المجتمع المدني السودانية وهذا هو تفويضها الاساسي

نعم وقد قلت ذلك هو مهمة مؤسسات المجتمع المدني، فهي عين الشعب والمراقب المستقل والاساسي لسير الحكم والدولة ومؤسساتها، وقلت ايضا ان بناء هذه مؤسسلت المجتمع المدني مهمة المثقف ومرهون بنضالة
.
اقتباس:
اما فيما يخص قولك بان تعدد الاحزاب هو مؤشر لتفتت الدولة السودانية ، اتفق معك علي وجه ما ، لكنه في نظري ليس تفتت في الدولة بل هو ضيق ماعون وافق سياسي يعتري الاحزاب الكبيرة ، التفتت هنا هو تفتت في خطاب هذا الاحزاب وبرامجها . احزابنا القديمة رجل كهل مريض وواقعنا يضج باسئلة شابة . واذا تم حقن الكهل بالشاب سيتلاشي التفتت من الشاشة

. تفتت الدولة السودانية بات امر واقع يجب مجابهته وانعكس ذلك علي كل مناحي الحياة فلماذا لاينعكس علي الاحزاب السودانية، تذكر بعض المصادر ان الفصائل الثائرة في دارفور وصلت الي 18 فصيل، الشمالية الان بها اكثر من جهه تؤسس لاحزاب نوبية، الجنوب نفسة مقسم الاحزاب التاريخية كلها مفتته ومنقسمة، حتي الجبهة الاسلامية التي بيدها السلطة انقسمت، والسودان بحدوده الحالية اما مهدد بالتفتت نتيجة تعثر تطبيق نيفاشا، اوهو كذلك الان بسيطرة قوات اجنبية علي اجزاء شاسعة من اراضينا.وهذا ما يجعلني يا صديقي ارجع لنقطتنا الاولي ثانية واتسائل ان كانت احزابنا القديمة رجل كهل مريض وواقعنا يضج باسئلة شابة وهي بتحركعا السلحفائي سينهدم البيت علينا افليس من المنطقي ظهور الجديد الشاب الذي يجيب علي الواقع؟


اقتباس:
اما بخصوص مااسميته بالديمقراطية التوافقية ، في رأيي ان الديمقراطية ذات نفسها توافقية ، بمعني ان الديمقراطية هي آلية حل توفق بين مختلفين ، الديمقراطية هي مرادف للتوافقية ، فلا جدوي في نظري القول (الديموقراطية الديموقراطية) . اما اذا كان للاصطلاح معني آخر فصوبني
.
نعم الديمقراطية كذلك تعمل علي التوافق ولكن التطبيق العملي لها في كثير من الاحيان ولموازين الاكثرية والاقلية قد تفشل في ذلك، وفي بعض الاحيان خاصة في الديمقراطيات الناشئة او الغير ناضجة قد تنحرف الديمقراطية عن مسارها ويتجدد الصراع، لذلك فأن مجموعة من الباحثين رات ايجاد تكنيك اسمته بالديمقراطية التوافقية لتستخدم في حالات مثل حالاتنا الغير ناضجة ديمقراطيا ان صح التعبير، بحيث يتفق الجميع علي انجاز اهداف عامة ومحدد بدقة توفر الحد الادني من استقرار الدولة وتحل مشاكلها الاساسية جماعيا. ولمزيد من ايضاح فهذا مافهمته ساحيلك الي مقال بهذا الخصوص اعطني فرصة لابحث في مكتبتي الخاصة عنه


ثم يعود صاحب السؤال محاورا( اوتيلا) ولسان الحزب


اويتلا تحية طيبة الكل يعلم ان المنجز المعرفي بكلياته هو ارث انساني ، انا لم اعترض علي هذا ، لكني اعترضت علي طريقة التناول وقلت انه من باب الكرامة المعرفية والمنهجية العلمية ان تتعامل مع هذا الارث باعتباره اداة وليس قالب جاهز للتطبيق ، الارث العالمي تستنير به ولا تقلده او تتلبسه ، انجع الطرق في التعامل مع التراث المعرفي العالمي من وجهة نظري هو حفظ مسافة بينك وبينه ، لاتبتلعه وتصير مستتبعا ولايبتعلك وتصير متعاميا ، وجود هذه المسافة الفكرية امر هام وضروري لعملية المعرفة ذاتها واجراء وقائي جد مهم ، والجمود العقائدي (الدوغمائية) هو – من وجهة نظري – ذوبان هذه المسافة ،والدوغمائية بلغة اخري هي اعتماد (النقل) بدلا عن (العقل) في مناقشة قضايانا . الحل دائما قريب لاي معضلة وهذا القرب غير ملحوظ لصاحب العقل المغترب او الباحث عن حلول خارج السياق ، بهذا انا اصوب النقد لتاريخنا الحزبي برمته - الا من رحم ربي - .فيما يخص النسخة الشيوعية الالمانية او الفرنسية او الروسية ، لااعرف وجه الاختلاف في التفاصيل فيما بينها لعدم اطلاعي عليها عن قرب ، لكني مؤمن بوجود اختلاف بينها بطبيعة الاشياء ، لكن مايصلح لتاكيد ماانا بصدده هنا هو التجربة الماوية (ماوتسي تونغ) ، كل الذي فعله الرجل انه تعامل مع الماركسية كاداة وليس كقالب جاهز للتطبيق ، قام بتبيئة الماركسية في واقعه ، او بالاحري حفظ مسافة بينه وبينها مما دعا الدوغمائيين الماركسيين بوصفه ب(التحريفي) ، من وجهة نظري هو حقق المعادلة الصحيحة ونجح فيها وفشل النصوصيون الروس . اريد ان اضيف مسالة هامة ، ان الفلسفة وهي تفكير يشتغل علي الكليات والمفاهيم الكبري (الانسان ، الوجود ، الله ، الخ ) هذه الفلسفة رغم ادعائها العالمية هي في آخر المطاف ذات طابع خاص ومحلي جدا ، ويمكن التحقق من هذا الامر بالرجوع الي الفلسفة الوجودية – مثلا – في المانيا وفرنسا وغيرهما ، ستشهد فرقا واضحا ، مااريد ان اقوله بهذا هو ان العلوم والمشاريع الفكرية – وهي بنات الفلسفة – بالضرورة ستكون ذات طابع خاص ومحلي جدا حتي وان وجدت مشتركات عالمية فيها . اتمني ان اكون موفقا في ايصال وجهة نظري


ويستطرد رده للسان الحزب قائلا بعد الاقتباس


ايمن حاج
اقتباس:
وهذا قد يكون صحيحا من وجهة النظر العامة، فلاداعي لتعقيد الامور اكثر، ولكن عمليا لانستطيع منع احد من تكوين حزب ناطق بأسمه اعتمادا علي الديمقراطية، وعليها ايضا ستتساقط الاحزاب الكرتونية اوتلك التي لم تقنع المواطن بفكرها وسلوكها عند اول صندوق اقتراع
.
نعم عزيزي ايمن حاج لايمكننا الحجر علي احد في تاسيس حزب جديد ، لكن من حقنا – ديمقراطيا – ان نقنعه بالعدول عن الفكرة ، نناقشه – كما نفعل الان – بانه من الاجدي توجيه الجهد والطاقات الي منظمات المجتمع المدني ، واريد ان اضيف امرا في هذا المقام ، الحزب السياسي بحسب ادبيات علم الاجتماع هو منظمة مجتمع مدني ، لكن الفرق الاساسي بينه وبين المنظمات الاخري هو سعيه للسلطة ، اي ان تنفيذ برامجه مرتبط جوهريا بوصوله للسلطة ، ومن هنا تاتي خطورته ، واريد ان اضيف اقتراحا ، لماذا لاتبدأ حزبك هذا كمنظمة مجتمع مدني وفي المستقبل تتحول لحزب سياسي كما فعلت جماعة (الخضر ) كانت منظمة مدنية والان هي حزب .
اقتباس:
تفتت الدولة السودانية بات امر واقع يجب مجابهته وانعكس ذلك علي كل مناحي الحياة فلماذا لاينعكس علي الاحزاب السودانية، تذكر بعض المصادر ان الفصائل الثائرة في دارفور وصلت الي 18 فصيل، الشمالية الان بها اكثر من جهه تؤسس لاحزاب نوبية، الجنوب نفسة مقسم الاحزاب التاريخية كلها مفتته ومنقسمة، حتي الجبهة الاسلامية التي بيدها السلطة انقسمت، والسودان بحدوده الحالية اما مهدد بالتفتت نتيجة تعثر تطبيق نيفاشا، اوهو كذلك الان بسيطرة قوات اجنبية علي اجزاء شاسعة من اراضينا.وهذا ما يجعلني يا صديقي ارجع لنقطتنا الاولي ثانية واتسائل ان كانت احزابنا القديمة رجل كهل مريض وواقعنا يضج باسئلة شابة وهي بتحركعا السلحفائي سينهدم البيت علينا افليس من المنطقي ظهور الجديد الشاب الذي يجيب علي الواقع؟

اذا اضفت حزبا جديدا سينقسم بدوره – بنفس منطقك – وخذ نموذجا حركات دارفور وانظر بكم بدأت وبكم انتهت ، انظر حركة القوى الجديدة حق الي كم حق صارت ، انظر الي الحركات في منطقة النوبة كم عددها، هذه كلها تنظيمات او احزاب جديدة . هناك تنظيمات في الراهن السياسي السوداني كان من الاجدي ان تكون نقابات مطلبية ، بمعني انها كان من الاجدي ان تكون منظمة مجتمع مدني .
اقتباس:
نعم الديمقراطية كذلك تعمل علي التوافق ولكن التطبيق العملي لها في كثير من الاحيان ولموازين الاكثرية والاقلية قد تفشل في ذلك، وفي بعض الاحيان خاصة في الديمقراطيات الناشئة او الغير ناضجة قد تنحرف الديمقراطية عن مسارها ويتجدد الصراع، لذلك فأن مجموعة من الباحثين رات ايجاد تكنيك اسمته بالديمقراطية التوافقية لتستخدم في حالات مثل حالاتنا الغير ناضجة ديمقراطيا ان صح التعبير، بحيث يتفق الجميع علي انجاز اهداف عامة ومحدد بدقة توفر الحد الادني من استقرار الدولة وتحل مشاكلها الاساسية جماعيا. ولمزيد من ايضاح فهذا مافهمته ساحيلك الي مقال بهذا الخصوص اعطني فرصة لابحث في مكتبتي الخاصة عنه

ثم يختتم رده متسائلا

.
انسب مايرد به علي هذا المقطع هو ماقاله قيقراوي : المزيد من الديموقراطية ، لان الديمقراطية هي الديموقراطية لاتتجزأ وليست خاضعة لمجتمع ناضج او غير ناضج ، وحتي النضج نفسه يتم بالديمقراطية الديموقراطية حق اصيل مثله مثل الحق في السكن هل هذا يحتاج الي مجتمع ناضج؟

.

وهنا يتداخل (قيقراوي ) بلهجة سودانية - مستقطع من المشاركة الاصلية


لحدي اسي ما اتقدمت اي مسوغات مقنعة لعدم قيام احزاب جديدة رغم محاولات عجبين لم اقتنع شخصياًالديمقراطية بكتش كامل و الكل يمتلك الحق الذي يحاول البعض قصره عليه رغماً عن انه لا يقدم بديل مقبول للآخرالفهم و الايمان بالديمقراطية يجونا من وين و الديمقراطية لم تختبر كفاية في تاريخنا و البوت واقف بالمرصاد


وبعد عدد من المداخلات الشيقه يكتب لسان الحزب مداخلته الاخيرة ذاكرا ومبتدأ باويتلا


بخصوص قولك
اقتباس:
أتحفظ قليلاً على فكرة إستيراد الأفكار التي ذهب اليه عجبين على خفيف الفكر هو ملكية للبشرية وهو ما ساهم في تطوير العالم بأجمعه إذن كون أن منطلق الفكرة كان ألماني كما في الماركسية أو إستلهام الشيوعية الفرنسية كما أعقب ذلك لا يعيب الفكرة

فاعتقد ان مخاوف عجبين نابعة من تجربتا الرائدة لتتبع انجازات الاخرين والاكتفاء بدور المتلقي والمستهلك، دور التقليد وعنعنة الفكر. والشاطر من يأخذ ويهضم ويطور ثم يعيد الارسال ودعوة غير تلك تكون دعوة للانغلاق، ارايت الفرق بين الماركسية والماركسية اللينينية؟ وكيف كان الفرق بين الشيوعية السوفيتية والصينية؟ ارايت الفرق بين فكر ونهج الاخوان المسلمين والجبهة القومية؟ كلها امثلة اتفقنا معها ام اختلفنا تشرح كيف يكون الفرق بين التقليد والقوالب الجاهزة وبين التحرك مع الواقع

ولصاحب السؤال يقول.


عجبين


اقتباس:
لماذا لاتبدأ حزبك هذا كمنظمة مجتمع مدني وفي المستقبل تتحول لحزب سياسي كما فعلت جماعة (الخضر ) كانت منظمة مدنية والان هي حزب .

هذه فكرة سديدة ورائعه جدا تستحق الدراسة

وكما يوضح الاقتباس من قول صاحب السؤال يجيب لسان الحزب.
اقتباس:
انسب مايرد به علي هذا المقطع هو ماقاله قيقراوي : المزيد من الديموقراطية ، لان الديمقراطية هي الديموقراطية لاتتجزأ وليست خاضعة لمجتمع ناضج او غير ناضج ، وحتي النضج نفسه يتم بالديمقراطية الديموقراطية حق اصيل مثله مثل الحق في السكن هل هذا يحتاج الي مجتمع ناضج؟

.
نعم الديمقراطية حق لايمكن تجزئته، وما يعرف بالديمقراطية التوافقية ما هي الا احدي الادوات المتجدد للديمقراطية والمقترحة لتلافي عيوبها ، وليست هي الديمقراطية نفسها. وهي اداة يتحدث واضعيها عن امكانية حل اشكالات الديمقراطية و ترسيخها بهذه الاداة واقولها ثانية في المجتمعات الغير ناضجة ديمقراطيا. فالديمقراطية عند شعوب امتدت تجربتها الديمقراطية عشرات السنين لايمكن ان تكون هي نفسها عند شعوب عاشت مئات السنين تحت القهر وتحاول الان دخول التجربة، لان عكس ذلك قد يدخلنا في متاهة القوالب الجامدة، وهذا لايعيب الديمقراطية ولاينتقص من حق الشعوب بل كما قلت انت يدفعها للنضج عبر الديمقراطية.العزيز قيقراوي

ورادا علي قول قيقراوي
اقتباس:
لحدي اسي ما اتقدمت اي مسوغات مقنعة لعدم قيام احزاب جديدة رغم محاولات عجبين لم اقتنع شخصياًالديمقراطية بكتش كامل و الكل يمتلك الحق الذي يحاول البعض قصره عليه رغماً عن انه لا يقدم بديل مقبول للآخرالفهم و الايمان بالديمقراطية يجونا من وين و الديمقراطية لم تختبر كفاية في تاريخنا و البوت واقف بالمرصاد

عجبين خايف من شئ اقرب الي الانشطار النووي المتسلسل الذي يزيد الامر تعقيدا، ولكن وفي نفس الوقت مخاوفنا هذه تستضم بصخرة ايماننا بأن الديمقراطية لايمكن تجزأتها كما قال عجبين ايضا. وعمليا هذا يحدث عندنا لسببين ذكرتهما سابقا، حالة تفتت وتفسخ الدولة السودانية وبالتالي تفتت الفكر والوعي والهوية وكل شئ، والثاني حوجة ملحة يفرضها الواقع لتخطي هذه الازمة برؤية وفكر جديدين. والحاجة ام الاختراع

.





حزب الوحدة والعدل الديمقراطي ( وعد) - عالم افتراضي


الخميس، 15 رمضان، 1428 هـ

نساند بورما وكهنتها الثائرين


الايمان الراسخ للحزب والعميق بالحرية والديمقراطية والثورة علي كل اوجه الظلم والكبت يدفعنا للوقوف مع الثورة البورمية المندلعة ضد نظام القمع هناك، ويندد الحزب بالاعتداء الهمجي للحكومة العسكرية الحاكمة في بورما علي المعابد البوذية، ويثمن الدور الفعال للكهنة البوذيين بقيادتهم السلمية لحركة الاحتجاجات الاخيرة.


حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) - عالم افتراضي

الأربعاء، 14 رمضان، 1428 هـ

من أين ستأكلون ايها النائمون؟؟

مواسم القمح ضعيفة والذرة تحولت لوقود سيارات






من كثرة ترديدنا اصبح من الممل جدا الحديث عن امكانيات السودان الزراعية وثرواته الحيوانية ومصادره المتنوعة من المياه، فكل هذا معروف للقاصي والداني. والاشد مللا الاصرار علي ألصاق القاب من قبل سلة غذاء العالم والقدح الكبيروماشابه باسم بلدنا المسكين هذا ونحن نعرف جيدا ان الحقيقة ليست كذلك تماما. واذكر جيدا حين كنا فخورين ونحن في المدارس بهذا الوطن الخصب، واذكر كذلك مدي الصدمة التي تحولت لضحك هستيري عندما اكتشفنا ان جزء مما كان اساتذة الجغرافيا يرددونه كان لا يعمل، مثل مشاريع زراعية كثيرة او تلك الصناعات المعتمدة علي الزراعة والحيوان مثل مصنع تجفيف اللبن في بابانوسة اوتعليب الفاكة في كريمة اوتجفيف البصل لا ادري اين. أما الان فالصدمة ومن ثم الضحك تحولي الي حسرة ممزوجة بكثير من الخوف والرعب من المستقبل لان كل شئ توقف في الداخل وبدأ يتوقف في الخارج الذي نعتمد عليه.

حديث ممل لماذا الخوض فيه؟؟

وعندما تتحدث الي الناس عن شئ يعرفونه يكون الحديث ممل، ويصبح مؤلم عندما يذكرهم بواقعهم القابع في الحضيد، هذا بالضبط مايحدث عندما نتكلم عن الزراعة في السودان.الا ان الامر اصبح يحتم علينا اعادة فتح هذا الملف وبقوة من جديد، حين نطالع الجدل العالمي الدائر الان حول الاحتباس الحراري وما يتمخض عنه من نقاشات تدور حول الطاقة وبدائلها لما يربطهما من علاقات متشابكة منها البيئي والاقتصادي والسياسي. وبالتالي تكون المرارة مرارة الدواء الذي لابد من تجرعة ليتم الشفاء.

الاحتباس الحراري وامننا الغذائي

الشئ الذي نعرفه جميعا انه ومنذ عقود دخل الغذاء عنصرا فعالا في السياسة العالمية، وكمثال ما كان يسمي بسلاح القمح. ونتيجة فساد حكومات العالم الثالث والعمل الدئوب للحكومات الاستعمارية لتدمير اي بارقة استقلال غذائي حقيقي كجزء من سعيها للهيمنة، تحولت الدول الفقيرة والسودان منها الي دول تقتاد من الخارج دول غير قادرة علي اطعام شعوبها وبالتالي فأن اي حديث فيها عن استقلال القرار يكون شئ اقرب الي التهريج، وهذا بالطبع كان خصما علي عمليات بناء البنية التحتية الاقتصادية والاجتماعية، بتبديد اموال طائلة لشراء وتأمين الغذاء. وكل هذا حتي الان قد يكون غير ذي اهمية خاصة لدول العالم الثالث القادرة علي الشراء مثل الدول البترولية. الا أن الامر الان بات يأخذ منحي اخر، لايهددنا وحسب بل الانسانية جمعاء من نقص حاد في الغذاء نتيجة ظاهرة الاحتباس الحراري، وتاثيراتها التي اصبحت ظاهرة للعيان. والتي تجلت أكثر في ظواهر مثل الاعاصير المدمرة والسيول والفيضانات العنيفة، وهطول الامطار في مناطق كانت تعرف بجفافها، وجفاف اخري كانت تشتهر بمياهها وامطارها وخصبها، كل هذا قاد الي تدني كبير في انتاجيات محاصيل استراتيجية من اشهرها القمح.
فالمحصول الاسترالي مثلا يعاني في السنوات الاخيرة من تدني متزايد جراء هذا، وما الاعلان الكندي الاخيرعن ان الانخفاض في انتاجيتها من القمح لهذا الموسم قد تتجاوز العشرين بالمائة كدليل اخر. لذلك لانستغرب ان تصل اسعر الغلال وخاصة القمح عالميا اسعارا قياسية لم تصلها من قبل.
ومن كل ذلك يمكننا ان نقول وبكل ثقه، ان المصادر الخارجية لغذائنا والتي ربطنا انفسنا بها بسبب قصر نظر البعض وبخيانة البعض الاخر وعمالته، وكأستسلام طوعي وغير مشروط لسياسات الهيمنة الاستعمارية بتدمير الزراعة عندنا، باتت يوما بعد اخرهذه المصادر غير قادرة علي تلبية حاجاتنا للغذاء، وحتي تتوقف تماما عن امدادنا ستكون قد استنزفت كل مواردنا المالية، ويمكننا حينها ان نتخيل نتيجة ذلك علي الاقتصاد القومي والعالمي ككل. وبعد هذا الا يكون من المطقي فتح ملف الزراعة من جديد؟؟.

البحث عن الطاقة يفتح ملفات الزراعة

لم يتوقف البحث عن بدائل للطاقة منذ فجر التاريخ الا أن الفترة التي نعيش جعلت هذا الامر اكثر الحاحا من اي زمن مضي. مضاف اليه عامل جديد لم يعرفه التاريخ من قبل الا وهو العامل البيئي كدافع جديد للبحث خاصة بعد ان ثبت بالدليل القاطع بأن البترول والطاقة النووية مصادر طاقة غير متجدده تقود الانسانية بسرعة نحو الفناء ولربما قبل نفاذها، خاصة بعد الظواهر المدمرة للاحتباس الحراري الناتج من القطع الهمجي للغابات والاستخدام المسرف للبترول، وبعد حوادث نووية معلنه مثل تشيرنوبل واخري غير معلنه تهدد العالم في الخفاء.
ولموضوع البحث عن مصادر طاقة جديدة علاقة قوية بملف الزراعة، خاصة وبعد ان تبؤ الايثانول مكانة مرموقة كواحد من بدائل الطاقة لابل تحول للانتاج الفعلي وكذلك الاستخدام. والجدير بالذكر هنا انه ينتج من تخمير الغلال والمخلفات الزراعية والغابية وبكميات اصبحت ذات اثر واضح علي اسعار الغلال عالميا، فكميات ضخمة تحولت الي ايثانول يضخ الان في الماكينات كوقود، مما خلق نوعا من الشح قاد الي رفع الاسعار.
وهنا الايمكننا ان نقول ان الزراعة بالفعل هي امل السودان المستقبلي وليس البترول ولا اي شئ اخر؟؟ فلقد تجاوزت حدود النشاط الذي يوفر لنا الامن الغذائي الي مصدر للطاقة المتجددة في المستقبل القريب، وهنا نريد ان نشير الي ان الولايات المتحدة الامريكية اصبحت تنظر الي موضوع بدائل الطاقة وخاصة الايثانول الي امر استراتيجي للافلات من سيطرة الدول البترولية، فلاغرو بالتالي ان يقود مشروع ابدال البترول بالايثانول الرئيس بوش نفسه ويتابع التنفيذ علي مكاتب الامن القومي الامريكي. وجدير بالذكر انه ومنذ بداية هذا العام وحتي الشهر المنصرم وصل انتاج الايثانول كوقود الي اكثر من 6 مليارات جالون في الاريكا وحدها، وفي البرازيل الي اكثر من 4 مليارات جالون وهي التي اصبحت تستهلك كميات اكبر من البنجر والقصب في انتاج الايثانول وليس السكر
.

الاثنين، 12 رمضان، 1428 هـ

ألم اقل لكم ساركوزي عطر باريسي جديد



عندما فاز ساركوزي في سباق الانتخابات الفرنسية الاخيرة، قلنا في مقال سابق بأن فرنسا تقدم للسياسة العالمية عطرا جديدا. وتحدثنا عن التباكي الغير مبرر لبعض العرب علي شيراك وسياسته، واصفيه بصديق العرب. واشرنا ولازلنا عند نفس الراي ان السياسة العالمية في ظل صراع الهيمنة لاتعرف الصداقة الا بمعني واحد هو تبادل المصالح المشتركة، لذلك وفي نفس المقال ذكرنا ان فرنسا لايمكنها هكذا وعلي الاطلاق مصادقة العرب وتبني الدفاع عن مصالحهم دون مقابل مغري ومقبول.
وعلي ما يبدوان فرنسا ساركوزي ومنذ اليوم الاول له في الحكم، بدأت في التحرك لتبحث لنفسها عن دور عالمي تحقق من خلالة مصالحها كقوة عظمي في العالم لها نفوذ، وكان ذلك واضحا في تحركها نحو الاخرين والتوقف عن انتظارهم ليقدموا لها ماتريد، وتجلي هذا بوضوح في دورها لأنهاء قضية الممرضات البلغاريات مقابل استثمارات في ليبيا وصفقات سلاح مقدرة، وتدعيم وجودها في تشاد لدرجة تقديم مساعدات قوية لنظام دبي مقابل التواجد والاستثمارفي منطقة مرشحة لان تكون ذات ثقل مستقبليا، او دورها المتنامي في ازمة دارفور. والطريقة الفرنسية الجديدة هذه مأخوذة وبالكامل علي مايبدو من الفلسفة الامريكية للحرب الاستباقية التي تغلف الاهداف الحقيقية للهيمنة والصراع العالمي، ولكن فقط بتحويلها الي التحرك السياسي الاستباقي من اجل المصالح.
فأن كنا نشتم رائحة المفهوم الامريكي للهيمنة والسيطرة علي مقدرات العالم والفوز بالنفوذ العالمي، فاننا ايضا نلمس ميلا فرنسيا نحو ماضيها وارثها الاستعماري القديم، في تصريحات وزير خارجيتها كوشنار الاخيرة بخصوص الملف النووي الايراني. هذا الميل الذي يفضل التدخل العسكري المباشر وفرض الواقع بالقوة. وهذا ماهو الا الرجوع القهقري الي الخلف فكريا، بالضبط كما فعل فكر اليمين المتطرف الامريكي بقيادة بوش.
لذلك فأن تصريحات هذا الوزير تعلن بوضوح ان فرنسا لن تقف موقف المعارض من اي تسوية عسكرية اوحرب مستقبلية كما فعلت في الحرب الهمجية الاخيرة علي العراق، او علي اقل تقدير اصبحت تري في الحرب وسيلة من وسائل تحقيق المصالح. ورغم ان تصريحات كوشنار قد تم تعديلها لتصبح اقل حده الا انها كانت كافية لتكون مؤشرا الي السياسة الفرنسية الجديدة التي تسعي لان تلعب دورا كقوة عالمية عظمي.
ولكن يجب ان لايغيب عن ذهن فرنسا ساركوزي، ان لاوزنها العسكري ولاحجمها الاقتصادي، ولا دائرة نفوذها يتيحان لها القيام بهذا الدور منفرده، وهذا واضح في النفوذ الفرنسي المتأكل دون توقف في افريقيا كان اخرة التدخل الامريكي السافر لدعم انظمة النيجر والسنقال ماديا وعسكريا لدحر تمرد الطوارق، علما بأن هذه الدول تقع تارخيا في دائرة النفوذ الفرنسي. او دورها في ازمة دارفور المطبوخة امريكيا في قدر فشل الحكومة السودانية لخلق بلد مستقر، والذي لم يترك لفرنسا سوي الفتات فيها.
وبالتالي فأننا لانعارض ان تلعب فرنسا دورا عالميا فهذا يكسر الاحادية القطبية، ولكننا نرفض ان تحاول ذلك بالعقلية الامريكية، فهذا رهان خاسر لادليل عليه اكبر من هزيمتها في افغنستان والعراق وفينزويلا ولبنان واي منطقة اخري حاولت ان تنفذ فيها هذه الفلسفة المتعصبة المتخلفة. فلتكن فرنسا دوما مشعل التنوير والعقل والحرية والديمقراطية وليس العكس.

السبت، 10 رمضان، 1428 هـ

دليل اخر علي الفساد - الطرق في السودان مهزلة هندسية فريدة




نكته اولي

في احدي الدورات التدريبية عن اسس الادارة، تحدث المحاضر وكان من الشقيقة مصر، عن دور واهمية الرقابة في العملية الادارية.
ثم سأل المشاركين ليضربوا امثله عن طرق الرقابة الادارية في شركاتهم وفاعليتها، فقفذ احدهم، وعرف نفسه بانه من شركة طرق وجسور رائده، وتفاخر بانجازهم لاحدي الطرق السريعة في الخرطوم (يعتبر هذا الطريق الان اردئ طريق في تاريخ هندسة الطرق)، وتحدث عن كيف انهم طلبوا مراقب دائما ليشرف علي التنفيذ من الالف الي الياء. وليؤكد فعالية الرقابة راح يقص كيف ان المراقب متواجد في موقع العمل ليل نهار يأكل معهم ويشرب، ينام معهم ويصحوا، حتي بات فردا منهم وصديقا لهم.. وهنا بادره المحاضر قائلا بلهجة مصرية ساخرة...

- بيكل ويشرب معاكم .. طيب بيراقب ايه دا يا عم !!

الشئ الذي لايستطيع احد أنكاره هو ثورة سفلتة الطرق التي اجتاحت الخرطوم وقد يكون السودان ككل. فنحن دولة بترولية وذات رسالة. والطرق المعبدة واحدة من البنيات التحتيه الاساسية للعصرنة والتقدم. وهي احدي المنارات التي تظهر العاصمة السودانية بمظهر حضاري خلاب، والمظهر أو(البوبار) كما نقول بالعامية عندنا شئ مهم يعني. وحتي لانكون في خانة المعارضين من اجل المعارضة والناقدين من اجل النقد والناقمين علي اي شئ حتي انفسهم، نثمن منذ البداية ثورة الطرق هذه. ولكن وفي نفس الوقت وحتي لايكون الامر مجرد مظاهر و (بوبار) من شاكلة نحن فعلنا ونحن انجزنا، ومسؤول من هنا وأخر من هناك يتقافزون في التلفاز او المحطاط الاذاعية، يجب ان نسجل عدد من النقاط والملاحظات عن هذه البنيات التحتية المنشأة مؤخرا، فلم نعد نحتمل أي نوع من الاستهتار بعقولنا اوتبديد لثرواتنا هكذا هبائا منثورا ولان الشعب السوداني اصبح غير قادر بل اكتفي من دفع ثمن اخطاء المختطين والمنفذين والمراقبين في عمليات صيانة لاتنتهي او في مشاريع لاتخدم الحاجة الفعلية.

ملاحظة اولي

لايهم ان تكون طبيبا لتلاحظ ان الوصفة الطبية غير فعالة، اوموسيقيا لتعرف ان اللحن نشاذ، اونجارا لتدرك ان الخشب ردئ. ولو وضع المسؤولين هذه الحقيقة نصب اعينهم لاحترمونا ولجودوا العمل. وكذلك ليس مهما ان تكون مهندسا لتعرف ان الطرق المسفلتة في السودان تعاني من ضعف التخطيط والتنفيذ ، او لربما اكثر فنقول سوء، أو قد يكون اعمق من ذلك فدعنا نقول اذن انعدام التخطيط وردائة التنفيذ ، وبالتالي النتيجة صفر فلا يغرنكم ما ترون.
والدليل علي ذلك ما يراه الناس ويتندرون به بل يضحكون منه حتي تظهر نواجزهم ، في طرق حديثة تعبد سرعان ما تتهشم وتغطيها الحفر والمطبات كأنها قطع من بسكويت، أو من اقل الامطار نكتشف ان لا تصريف وعندما تجف المياه لانجد للاسفلت وجود. او حين يتندرون علي اخري بعد ان عبدت وراح ضباط وجنود الشرطة يختالون فيها اذا بها تحفر من جديد لاقامة اشارة مرور او علامة اوما شابه.
والطريف ان هناك طرق انشأت تتوسطها فتحات لبالوعات لا أدري الي اين تقود والاكثر طرافه انك اذا ما مررت بها بعد فتره ستجدها قد تحركت من اماكنها وكأن الطريق مقام علي عجين، وان اتيت مرة اخري ستجد ان اغطية هذه الفتحات تكسرت واختفت مخلفة ورائها فوهت قاتله لا تراها اعين السائقين. ألم يكن يعرف مهندسو الطرق اذا كان هناك مهندسين ان اساساتهم ضعيفة؟ الم يعرفوا ان هذه الاغطيه من الوهن بحيث انها لاتتحمل وزن السيارات المارة من فوقها؟ اذن اي هندسة هذه واي تخطيط واي رقابه، أم ان الحديث ككل مجرد بوبار. نحن سفلتنا ونحن انشأنا!!

ملاحظة ثانية

جاهدا احاول ان اقنع نفسي ان لكل مشروع اوعمل بشري نواقصه، والنقص هو السببب الوحيد والمبرر الاوحد لاي تطور، فالانسانية كلها تسعي وراء الكمال.
الا ان ما اراه عندنا وعلي طرقاتنا كمثال، يؤكد ان هناك اشياء لا يمكن ان توصف سوي بانها قصور عام في الفهم والكفاءة لذلك ياتي التخطيط هزيلا والتنفيذ ضعيفا والمراقبة تغيب. او ان الامر ما هو الا استغفال في استغفال.
فخذ مثلا الجسر الطائر الجديد في منطقة عمر المختار (كوبر سابقا) مشروع صغير مثله يتجاوز عمر انشائه عامين، فلا الزمن ولا حجم المشروع يتماشيان، اليس هذا دليلا علي قصور التختيط والتنفيذ والمراقبة؟ وحتي بعد كل هذه الفترة يفور مطلع الجسر الشمالي ويتحول الاسفلت الي عجين ومن لايصدقني علية بزيارة الجسر، ثم ان منتصف الجسر ذاته رصف ثم حفر من جديد ولا ادري لماذا!! ثم رصف مرة اخري، ولازالت اثر هذه المهزله باقية كندوب وكدمات ظاهره علي الجسر. وكل هذا ليس بالجديد فنحن تعودنا علي دوامة هدم – انشاء – هدم .ولكن الملفت هو اننا اكتشفنا ان الجسر لم يفك الاختناق عند مدخل كبري القوات المسلحة الشمالي بل ضاعفه!!

ملاحظة ثالثة

تسبق عمليات تعبيد الطرق ، مراحل من الردميات طبقات من فوقها طبقات، ثم رش للمياه ثم ضغط وهكذا حتي تحصل علي اساس متين ومن ثم تأتي طبقة الاسفلت، هل هذا صحيح يا اهل هندسة الطرق؟ ثم اليس من البديهي غلق مواقع العمل حتي الانتهاء منه، اليس هذا صحيحا يا اهل الاشراف والتنفيذ والسلامة العامة والمهنية؟؟
فأن كان ذلك كذلك، فأنه لايحدث عندنا البته. وهذا ما عايشته بكل تفاصيله، عندما كان شارع الاسفلت حلما يراودنا، فصحونا ذات صباح لنجد اكوام من الردميات، التي ظلت امدا ثم سويت بالارض، وهنا تماما بتنا نلعن اليوم الذي حلمنا فيه بهذا الطريق المعبد. فالردميات تركت لزمن طويل مرتع خصب للركشات والحافلات والسائقين غير المسؤولين، والشباب الطائش مخلفين ورائهم جبال من الغبار غطت كل شئ وتسربت الي حناجرنا ورئاتنا.
والسؤال هنا اليست الردميات المتطايرة خصما علي قوة ومتانة وسمك اساسات الطريق، اذن فلماذا نندهش اذا اتي الطريق هش خائر القوي تحت اخف السيارات.

ملاحظة رابعة

من كثرة ما اذهب واجئ من مدينة بحري عابرا كبري القوات المسلحة الي الخرطوم يوميا، حفظت التفاصيل الدقيقة لهذا الطريق عن ظهر قلب، حتي رجال شرطة المرور حفظت وجوههم. الا ان اهم خلاصة هي ان الاشياء تظل كما هي حينما لاتحدد المسؤوليات، ويكون منطق تفرق دمه بين القبائل هو السائد.
اقول هذا من كثرة الفتحات في السياج الواقي او درابزين الجسر، فتحات كفيله بتمرير سياره ناهيك عن انسان او حيوان فمن المسؤول عن هذا الاهمال المنقطع النظير؟!

الأحد، 4 رمضان، 1428 هـ

الثورة الزراعية - خلاصة




أذن مما ذكرناه سابقا يمكننا ان نقول ان هناك اسباب تقليدية تدفعنا لتبني الثورة الزراعية، واسباب مستجده لخصناها في الاحتباس الحراري الذي هدد بشكل واضح مصادر الغذاء الخارجية التي نعتمد عليها دون مبرر واضح سوي اننا ارتهنا انفسنا لها، حيث تمثل ذلك في الازمة الحالية للقمح والتي رفعت اسعاره للآرقام قياسية كما ذكرنا وبالتالي فعلينا العمل علي تامين وضعنا الغذائي ذاتيا بالزراعة.
أما السبب الثاني فيتلخص في الطاقة حيث اخذت الزراعة يوما بعد يوم تتحول الي مصدر للغذاء والطاقة في ان واحد، وذلك من عمليات انتاج وقود الايثانول من الغلال والمخلفات الزراعية، الي درجة اصبح الوقود المستهلك في الولايات المتحدة والمنتج من الغلال يمثل 5% من الطاقة وهناك خطة تسمي 25*25 تعني بانه سنة 2025 يجب ان يكون 25% من الوقود ايثانول اي استبدال 25% من المواد البترولية به، اليس هذا سببا كافيا لتبني الثورة الزراعية؟؟ لاننا بين يوم وليلة يمكن ان نجد ان البترول لاقيمة له اذن قبل ذلك يجب استثمارة الي اقصي درجة في البنيات التحتية والزراعة واعتبار هذه الاخير هي المفتاح الي المستقبل.

حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) عالم افتراضي

السبت، 3 رمضان، 1428 هـ

الثورة الزراعية والطاقة


. هل تعلمون ان الولايات المتحدة انتجت ومنذ بداية هذا العام وحتي الان اكثر من 6 مليارات جالون من الايثانول، وان البرازيل انتجت 4 مليارات جالون هي الاخري، وغيرهم الكثير من الدول. والايثانول لمن لايعلم بات مصدرالطاقة الاكثر قبولا الان والبديل الاكثر ترشيحا ليحل محل البترول. وهو ينتج من الغلال وقريبا جدا جدا من مخلفات الزراعة والغابات أو اي مادة سليلوزية.

فماذا يعني لكم هذا يا من تنامون مغلقي الجفون؟؟


حزب وعد - عالم افتراضي

الجمعة، 2 رمضان، 1428 هـ

الثورة الزراعية والاحتباس الحراري



كل الدول تطمح الي ان تكتفي ذاتيا من الغذاء وهذا امر طبيعي الغير طبيعي هو ان لا نسعي لهذا الغرض والدليل علي هذا هو ان السودان والعالم العربي وافريقيا الام يتزايد اعتمادهم سنة بعد اخري علي الخارج في الغذاء.
وهنا فأن ما يميز طرح دعوة الحزب للثورة الزراعية هو ربطه بالبيئة وخاصة ظاهرة الاحتباس الحراري التي تهدد الانسانية بكارثة محققه، وهذا واضح من التغيرات المناخيه التي ادت الي ضعف الانتاج العالمي من القمح كمثال مما قاد الي ارتفاع سعر طن القمح عالميا لآرقام قياسية وصلت الي 450 دولار للطن مما يعني مزيد من الضغط علي الميزانية العامة التي سوف يستنزف قدر كبير منها لشراء هذه السلعة من الخارج مما يعني مزيد من التباطئ في عمليات بناء البنية التحتية اما اذا ما تم توجيه القدرات المحلية للزراعة فسيكون ذلك ضامنا للامن الغذائي من جانب وتوفير المال الازم صرفة في اوجه اخري مثل التعليم والصحة والصناعة. وبالتالي فأن الحديث عن الثورة الزراعية امر تحتمه الان الظروف المناخة للكوكب بالاضافة الي للاسباب التقليدية التي تدفعنا لتنشيط الزراعة.

ثورة الحزب الزراعية




ايماننا يتجدد ويزداد يوما بعد أخر بأن السودان دولة زراعية، وهذا بالطبع من الامكانيات المهوله التي يمتلكها زراعيا فهي واحدة من أهم مصادر قوتنا والتي يجب استغلالها الي اقصي درجة ممكنه. وحقيقة الامكانيات الزراعية هذه ليست بالامر المجهول او الجديد، انما الجديد والذي يدفع حزبنا لتبني الثورة الزراعية خيارا استراتيجيا هو الوضع العالمي الان المترتب علي الاثار الكارثية لظاهرة الاحتباس الحراري والصراع علي الطاقة ومصادرها. كل هذا يدفعنا باتجاه تفجير الثورة الزراعية.
فما علاقة الثورة الزراعية بالاحتباس الحراري والصراع علي الطاقة؟؟

حزب وعد - عالم افتراضي

انظروا الي هذا الجنون – الثورة الزراعية













ذكر احد الصحفين المعروفين انه مابين 120 الي 150 سيارة تضاف يوميا لشوار الخرطوم الغير مؤهله اصلا لتحمل هذا العدد من السيارات واذا نظرنا الي الصور سنجد ان ارقام هذا الصحفي صحيحة او لربما اكثر من ذلك فهذا جزء قليل جدا جدا من وكالات بيع السيارت المنتشرة الان والتي ضاق بها المكان فما وجدت غير التغول علي الشارع العام لعرض بضاعتها أليس هذا جنون دولة لاتملك قوتها وتستورد كل هذا الكماليات.

ولكن السؤال الاهم الان هو ما علاقة هذا بالثورة الزراعية












الخميس، 1 رمضان، 1428 هـ

توجيه بمناسبة شهر رمضان


تهنئ قيادة الحزب الشعب السوداني والامة العربية والاسلامية وشعوب القارة الافريقية الام كافة، بشهر رمضان الكريم.

وبهذه المناسبة تهيب قيادة الحزب بكل منتسبيه ان يتخذوا من العطش والجوع والحرمان اداة يتحسسون بها معاناة الملاين من فقراء ومساكين امتنا والعالم اجمع، ويتذكرواعلي الدوام ان اسس الاقتصاد المختل وغياب العدل قاد الي ان يجوع هؤلاء لنشبع نحن، وان يحرموا لنتمتع نحن وغرقوا في الجهل لنتعلم نحن

وان يكون الشهر الكريم فترة تدريب لهم ليتعلموا كيف يقاومون امراض البخل والطمع والشهوات كخطوة اولي نحو تدريب النفس من اجل خدمة الاخرين ففاقد الشئ لايعطيه.

وعلينا ان نتذكر ايضا ان الايمان والتدين في نظر الحزب هو ان نعي ان اللة هوالعدل فمن خالف العدل خالف اللة ومن اطاع العدل اطاع اللة


حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) عالم افتراضي.

الثلاثاء، 29 شعبان، 1428 هـ

11 سبتمبر خسائر بالجملة


كثيرة هي الاحداث التي مرت في التاريخ الانساني فغيرت مجراه، وولدت انماط جديده من التفكير والسلوك البشريين. والهجوم الذي حدث في 11 سبتمبر بالطائرات علي برجي التجارة العالمية واحد من هذه الاحداث. فبحق العالم قبل الهجوم مختلف عن ما بعده ولكن السؤال الي اي درجة؟ وماذا ربحت الانسانية وماذا خسرت من كل ماحدث؟

وبعد مرور كل هذه السنوات اصبح من السهل تحديد توجهات قوي الفكر باستخدام كثير من المعطيات التي اتضحت مع الايام ورغم حقيقة ان كثيرمن الاحداث والادوار والايادي الخفيه لازات مستترة ، الا ان الاستنتاجات العقلية والمنطق السليم قد يرسم صورة واقعية وحقيقية في كثير من الاحيان.

نظرية المؤامرة مرفوضة ولكن

لم يعد خاف علي احد ان السياسة الامريكية ومنذ فترة ليست بالقريبه، محركها الاساسي هو الهيمنه والسيطرة علي مقدرات العالم ، وصحيح ان تحقيق هذا الهدف مر بمراحل تطورية عده قد يكون ميلاده مع بداية عمليات ابادة الهنود الحمر أواسترقاق الزنوج، الا ان تبلور فلسفة تتبناها الدولة ، بدأت ارهاصاته مع بدايات القرن العشرين مع مقولات مثل اقوال الرئيس الامريكي الاسبق ودرو ولسون كمثال والتي نشرناه سابقا. وفي اعتقادي فأن هذه الفلسفة والتي تري ان استمرار الولايات المتحدة كدولة غظمي تتمتع بالرفاهية والقوة مرهون بالهيمنة علي الاخرين لدرجة الاستغلال ، وكأن الامر اعادة لمنطق الرق ولكن باسترقاق الدول ومن ثم البشرهذه المره، اقول هذه الفلسفة المعلنه والتي ليست بالخفيه الا علي الذين يدسون رؤسهم في الرمال ، كانت تطبق من خلال وكلاء و عملاء موالين للولايات المتحدة هنا وهناك والحرب كانت تشن بالوكالة. وأن كانت هذه السياسة والفلسفة التي تقوم عليها معلنه وواضحة وضوح الشمس فان المؤامرة تنتفي لان كل الاشياء واضحة . ولكن استيلاء جورج بوش الابن واليمين المتطرف علي السلطة في الولايات المتحدة، احدث تطورا جديدا في فلسفة السياسة الخارجية الامريكية تمثلت في اتخاذ وسيلة جديدة لطبيق الاهداف من خلال الهيمنة والسيطرة، بالتدخل المباشر وبالقوة العسكرية بدلا من اللعب في الظل او اعتمادا علي حروب الوكالة.
ومع الايام ثبت بما لايدع مجالا للشك بان هذا اليمين المتطرف استغل هذا الهجوم لابعد حد والي درجة الاعتصار، من اجل استخدامه معبرا لتحقيق اهداف الولايات المتحدة ولكن من خلال رؤيته هو اليمينية وبواسطة ادواته التي سماها الحرب الاستباقية والتي ما هي الا فلسفتة يالتدخل المباشر كوسيلة رئيسة. وهذا يبدو مفهوما الان خاصة بعد تلويح البعض هنا وهناك دون مواربه بأدلة ومؤشرات عن علم الادارة الامريكية المسبق بالهجوم، واي كانت الحقيقة ، فأن الشئ الوحيد الذي يمكن تاكيده هو ان الحكومة الامريكية المتطرفة بقيادة جورج بوش الابن قد تأمرت علي البشرية جمعاء واستغفلتها واول المستغفلين الشعب الامريكي نفسه حين ضخمت الحدث مستخدمة كل الاسلحة المشروعة وغير المشروعة لصنع منه المدخل لتطبيق رؤيتها. اليس موت الاف البشر وتشريد ملاين وذعر الامنين من اجل اهداف لايفوت علي المدقق انها تصب في مصلحة الشعب الامريكي مؤامرة.

هل خسرنا من هذا الهجوم

لايستطيع الكثير منا انكار الفرحة التي سادت عندما نقلت وسائل الانباء المختلفة هذا الحدث، فهذه هي المرة الثانية التي يهز فيها كبرياء الولايات المتحدة علي ارضها بعد الهجوم الياباني في بيرل هاربر القرن الماضي.
ولكن اذا ما تفحصنا بعد كل هذه السنوات نجد ان لدينا نحن يضا خسائر فادحه، فلقد تم تحويل الاسلام الي دين يقوم علي القتل والارهاب وسفك الدماء، واصبحت في قواميس العامة وخاصة في الغرب كلمات مثل مسلم وعربي وارهابي تحمل نفس المعاني، ليس هذا وحسب بل ان هذا الهجوم اعطي فرصة للمتربصين بتضخيم الفكر المتطرف والمتشدد حتي بات وكأنه الفكر السائد عندنا وهذه ليست الحقيقة. بالاضافة الي ان نمط الادارة الامريكية الجديد بعد الهجوم والمتمثل في التدخل المباشرلم يعالج المسببات التي يتولد عنها التطرف كما ادعوا، مثل الفقروالبطاله وكبت الحريات فكلها اشياء للولايات المتحدة نسبة مشاركة عالية ان لم تكن هي السبب الرئيس فيها، وبالتالي فأن ما كان يشاع عن سيادة التطرف والعنف والذي يدعمه الاسلام بات حقيقة ملموسة علي ارض الواقع في السنوات التي تلت الهجوم متمثلا في ازدياد العنف والاغتيالات والاحزمة الناسفة والعمليات الانتحارية كحاله طبيعيه للهرب من الواقع المذري والرد علي الفقر والديكتاتورية والبطاله.
وقد تكون كل هذه خسائر تخصنا نحن ولكن الانسانية كذلك لها نصيب وافر يتمثل اكثر ما يتمثل في فلسفة ما يسمي بصراع الحضارات فمع انه صحيح ان هذا المفهوم تاريخيا اقدم من هجوم 11 سبتمبر الا ان هذا الاخير منحه الشرعية والدليل علي صحت ما ذهب اليه، فلقد اصبح مفهوم التداخل البناء للحضارات والتعايش السلمي فيما بينها صعب الهضم والاكثر صعوبه هو اقناع الناس هنا بأن ليس كل الغرب عدو، واقناع الناس هناك ان الاسلام دين تسامح وسلام.

ماذا خسرت امريكا

الشئ الاهم هنا التفريق بين امريكا الرسمية اي امريكا جورج بوش، وامريكا الشعبية. فالاولي خسرت الحرب وبجدارة، واتضح الكذب والادعائات الزائفة لسياستها. فلا اسلحة الدمار الشامل العراقية وجدت ولا القاعدة وطالبان اندحروا، ولا الديمقراطية انتشرت بل العكس هو الصحيح.
اما امريكا الشعبية، فديدنها ديدن كل الشعوب الخاسر الاكبر والاخير، لسياسات القادة المهوسيين، فالملاين التي صرفت في العراق تم دفعها من قوت الشعب الامريكي ، مقابل الامن الذي وعدوه به وهذا لم يتحقق. ومئات الجنود الذين قتلوا ويقتلون يوميا دون طائل ولا معني هم ابناء وازواج واخوة لشعب الامريكي. وحتي الذين قتلوا في 11 سبتمبر قتلوا بيد القيادات الامريكية، اليست هذه تنظيمات مثل الجهاد والقاعدة تنظيمات اسست ودربت وسلحت بواسطة امريكا في الحرب الباردة فكل ما حدث هو ارتداد السحر علي الساحر.

ماذا كسبت الانسانية

من كل هذا يمكننا ان نقول، ان الربح تمثل في ان ارادة الشعوب لاتنكسر فالمقاومة الشريفة موجودة وسوف تظل. وان الشعوب مهما طال قهرها واستغفالها واستغلالها لابد وان تنتفض يوما، وان الفكر المتطرف والمتشدد مهما كانت ثقافته اوديانته لاينتج سوي الدمار
.

الجمعة، 25 شعبان، 1428 هـ

قانون منع ختان الاناث


ختان الاناث والاثار المترتبة عليه واحده من القضايا التي اهتم بها الحزب مثل كثيرين، وبالتالي فقد تبناها بأعتبارها احدي المظالم الواقعة علي الانسان لدينا والتي يجب ازاحتها في خضم نضالنا لاستنهاض كل الطاقات في كل شرائح المجتمع، لذلك فان الحزب يتبني الموقف الرافض لهذه العادة وتأكيدا وأختيارا لموقفنا هذا تم اجراء استفتاء كانت نتيجته مؤكدة للاراء الحزب وعليه فأنه يدعم استصدار قانون بمنع ختان الاناث ويسميه جريمة


17% يؤيدون ختان الاناث


3% يؤيدون نوع محددا


80% لايؤيدون ختان الاناث


حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) عالم افتراضي

في ذكري 11 سبتمبر

تمر علينا بعد ايام ذكري الحادي عشر من سبتمبر، وبهذه المناسبة يؤكد الحزب ايمانه بأنها كانت الذريعة الانسب التي استخدمتها حكومة جور بوش الابن واليمين المتطرف الامريكي لانزال سياسة الهيمنة بالطريقة التي امنت بها هذه الحكومة المتطرفة ارض الواقع. حيث لايخفي علينا ان الهيمنة جزء اصيل من فكر الولايات المتحدة ومنذ سنيها الاولي ، الا ان الفرق هو ان اليمين المتطرف اضاف اليها الحرب المباشرة اداة اساسية بجانب حروب الوكالة وزعزعة الاستقرار العالمي.هذه السياسة الاعقلانية والوحشية والتي شنت حروبها بأسم الديمقراطية والحرية مازادت العالم الا مزيدا من الاهوال والمأسي، وما نتج عنها سوي ازدياد قبضة النظم الديكتاتورية في منطقتنا واطالة عمرها وبدعم من الولايات المتحدة. وحتي للمواطن الامريكي لم تعطه الامان الذي وعدوه به، بل تمادوا في استغفاله بسلبه المليارات التي يدفعها من قوته ليصرفوها الي فكرهم المتطرف المعوج وعلي حروبهم الخرقاء التي ما عادت عليهم سوي بالهزيمة.
حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) – عالم افتراضي

السبت، 19 شعبان، 1428 هـ

نظرية الهيمنة هي الاقرب للصحة


تفترض نظرية الهيمنة ان الانسانية جمعاء تمر بحالة من التدني الاخلاقي وذلك فيما يخص العلاقات بين الدول، نتيجة التنافس المحموم بينها للسيطرة علي الموارد والاسواق معا. والذي تقودة الراسمالية المتطرفة احادية التوجه اي بمعني اوضح التي تنبني فلسفتها بالاساس ليس علي معدلة رابح – رابح بل علي معادلة احادية هي رابح فقط.
وفي خضم هذا التنافس اللا أخلاقي كل الاسلحة مشروعة مثل استخدام الدين أو الفروقات الثقافية أو اذكاء النعرات العرقية أو اثارة الحروب وعدم الاستقرار في العالم، لذلك فأن مايسمي بصراع الحضارات ماهو الا ستار تختبئ خلفه الصراعات علي الموارد والاسواق، وهنا لايجد الحزب ادق من قول ودرو ولسون احد رؤساء الولايات المتحدة اوائل القرن العشرين (بما ان التجارة لا تعرف حدودا قومية وبما ان المنتج يحتاج الي العالم ليصبح بأجمعه سوقة التجاري فلابد اذن من ان يسبقة علم بلادة ..... ولابد ان يحمي رجال الدولة الامتيازات التي يحصل عليها رجال المال حتي ولو ادي ذلك الي تدمير سيادة الامم التي تحاول التصدي لذلك) دليلا علي ان ما يحدث الان ليس كما نتصوره نحن من حملة علينا فقط لاننا ندين بالاسلام أو لثقافتنا العربية أو الافريقية بل للسيطرة علي الموارد والاسواق.
ولتحقيق هذا الهدف كان من الطبيعي ايجاد الوسيلة لخلق الذرائع والتغطية علي الهدف الرئيس من كل ذلك وهنا ايضا لانجد اوضح من قول بول نيتز عن ذلك صراحة في المزكرة السياسية لمجلس الامن القومي عام 1948 (أن الولايات المتحدة تملك لاشك قوة عالمية، لذلك وجب نصب عدو شامل وتحويلة الي شيطان بطريقة تبرر اي تدخل أو اعتداء من قبل الولايات المتحدة واعتبارة ردفعل دفاعيا لتهديد شامل تعرضت له مسبقا، دفع بها لاتخاز هذا القرار) اليس هذا بالضبط ما يحدث الان؟


حزب الوحدة والعدل الديمقراطي (وعد) - عالم افتراضي